تواصل الاحتجاجات داخل مدن عدة في لبنان تنديداً بالوضع الاقتصادي

جدد محتجون لبنانيون، الخميس، قطع طرق رئيسية في العاصمة بيروت ومدن أخرى شمالي وجنوبي البلاد، تنديدا بسوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية، في وقت سجلت فيه العملة المحلية مزيداً من الهبوط.

وشهدت شوارع عدة في العاصمة بيروت قطع طرق بالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات من قبل محتجين، لا سيما عند المدينة الرياضية، طريق الرحاب – السفارة الكويتية، بحسب مراسل الأناضول.

اقرأ أيضا: مصرع الناشط الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوة أمنية فلسطينية

وأفاد شهود عيان لمراسل الأناضول بأن “عددا من المواطنين أقفلوا (طريق) أوتوستراد جل الديب (شرق) بأجسادهم”، احتجاجا على الأوضاع المعيشية في البلاد.

وفي صيدا (جنوب)، قطع عدد من المحتجين، الطريق في شارع رياض الصلح بالاتجاهين.

وبحسب مراسل الأناضول، وقف المحتجون وسط الطريق، ومنعوا السيارات من العبور، وسط انتشار لعناصر الجيش الذين عملوا على إعادة فتح الطريق.

وردد المحتجون هتافات رافضة للارتفاع المستمر في سعر صرف الدولار مقابل العملة المحلية، والغلاء المعيشي المستفحل، وغياب الخدمات الأساسية من كهرباء ومياه وبنزين وأدوية.

ولم تقع أي مناوشات بين المحتجين وقوات الأمن خلال الاحتجاجات، وفق المراسل.

وللأسباب ذاتها، أغلق محتجون أوتوستراد المنية الدولي (شمال) في الاتجاهين عند مستديرة عرمان، بعدما وضعوا مركبات وحجارة وسطه.

وفي طرابلس (شمال)، انطلقت مسيرة راجلة من مستديرة أبو علي، يتقدمها أطفال وجابت شوارع المدينة احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية.

ومنذ عام ونصف، يعاني اللبنانيون أزمة اقتصادية طاحنة غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار (وصلت اليوم لحدود 16000 ليرة مقابل الدولار الواحد)، فضلا عن شح في الوقود والأدوية، وانهيار القدرة الشرائية.

وتصاعدت أزمة شح الوقود في لبنان خلال الأيام الماضية، ما أدى الى إقفال معظم المحطات أبوابها بسبب نفاذ مخزونها من البنزين، في حين يشهد القليل مما تبقى من محطات مفتوحة طوابير طويلة من السيارات والدراجات النارية.

المصدر: الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى