تنظيم داعش المتهم …الدفاع المدني ينتشل جثامين لأشخاص مجهولي الهوية عثر عليهم بمقبرة جماعية قرب الباب

قال الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” أنه عثر على رفات جثث مجهولة الهوية أثناء العمل بإزالة أنقاض في منطقة طريق السد قرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي،حيث انتشلت الفرق في يومي الأربعاء والخميس 13 جثة تم تسليمها لمشفى مدينة الباب.

وأشارت صفحة “تنسيقية مدينة الباب وضواحيها” على “فيسبوك” أنّ فرق الدفاع المدني عثرت على مقبرة جماعية في منطقة “طريق السد” على أطراف مدينة الباب، وانتشلت جثامين ونقلتها إلى مشفى الباب الوطني بهدف توثيقها وإعادة دفنها.

وأوضحت التنسيقية بأنّ فرق الدفاع المدني تواصل عملية انتشال الجثامين، والبحث عن مقابر محتملة في المنطقة.

وقد رجّحت مصادر محلية في مدينة الباب بأنّ الجثث غالباً تعود لأشخاص أعدمهم تنظيم داعش خلال فترة سيطرته على المدينة التي حررت منه مطلع العام 2017، خلال عملية “درع الفرات” المشتركة بين الجيشين التركي والوطني السوري.وفي وقت سابق عثر الأهالي في مدينة اعزاز الحدودية مع تركيا شمال حلب شهر تشرين الأول 2020 على مقبرة جماعية غربي المدينة تضم نحو 10 جثامين لـ أشخاص مجهولي الهوية، كما عثرعلى مقبرة مماثلة في بلدة تركمان بارح القريبة تضم جثامين لـ 6 مقاتلين مِن الجيش الحر أعدمهم تنظيم داعش.

ويشار إلى أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” شددت في تقرير لها بعنوان “مقابر جماعية في مناطق داعش السابقة” نشرته في تموز 2018 على حاجة الناشطين الذين يعملون على الكشف عن المقابر الجماعية إلى دعم وتمكين في مجال الحفاظ على الأدلة وتحديد الرفات البشرية.ووصفت المنظمة بأن ماقام به عناصر داعش خلال وجوده في تلك المناطق فظائع “لا توصف” ووجهت نداء إلى المجتمع الدولي للتدخل وتقديم الدعم للسلطات المحلية خلال عمليات البحث عن جثامين الضحايا.

زر الذهاب إلى الأعلى