تل أبيب تتوعد بزيادة عدد سكان الجولان أربع مرات

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، إن “تطوير مرتفعات الجولان هدف استراتيجي لإسرائيل“، مؤكداً على أن حكومته ستضاعف عدد السكان أربع مرات.

وفي لقاء صحفي، أشار بينيت إلى أن حكومته “ستوافق في غضون ستة أسابيع على خطة وطنية لمرتفعات الجولان، تشمل الاستثمار في التنمية والبنية التحتية والأعمال والطاقة المتجددة”، مضيفاً “نعمل الآن على استكمال الخطة التي ستغير وجه مرتفعات الجولان”، وفق ما نقلت عنه صحيفة “جوراسليم بوست”.

اقرأ أيضا: أول سفير لدولة خليجية لدى إسرائيل يغرد عن سفره إلى تل أبيب

وأوضح بينيت أن “علاقة إسرائيل بالجولان لا تعتمد على الحجة القائلة بأنها أرض ضرورية لأمن إسرائيل”، مشدداً على أن “موقفنا من مرتفعات الجولان ليس مرتبطًا بالوضع في سوريا”.

وأضاف أن “الفظائع التي تحدث في سوريا قد تجعل الأمر يبدو كما لو كان من الأفضل أن تزدهر الجولان تحت أيدي إسرائيل، ثم أن تكون ساحة أخرى للقتل والتفجيرات”، مشيراً إلى أنه “حتى في هذا الوضع، الذي يمكن أن يحدث، حيث يغير العالم اتجاهه فيما يتعلق بسوريا، أو بنظام الأسد، فإن هذا لا علاقة له بهضبة الجولان والسيادة الإسرائيلية عليها”.

من جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إيران “تسعى لبناء جيش على الحدود الإسرائيلي مع سوريا”، مؤكداً على أنه “سنواصل العمل حيثما وكلما دعت الضرورة، بمبادرة منا، وعلى أساس يومي، من أجل مواجهة تعزيز الوجود الإيراني في سوريا”.

وأشار إلى أن “مغامرتهم على حدودنا الشمالية يجب أن تنتهي، وبالتالي فإننا لن نضمن فقط السلام لسكان مرتفعات الجولان ولكن جميع مواطني إسرائيل”.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت مرتفعات الجولان في حرب العام 1967، وأعلنت سيادتها عليها في خطوة لم تعترف بها إلا الولايات المتحدة الأميركية، بينما عدت الأمم المتحدة الجولان أرضاً سورية محتلة.

وأعلنت إسرائيل أكثر من مرة أن مرتفعات الجولان “ضرورة استراتيجية لأمن إسرائيل”، خاصة في ظل الحرب في سوريا، مشيرة إلى أنها إحدى الجبهات في معركتها المستمرة مع إيران.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى