تكرار ممل..مصرفي لبناني يكذب بشار الأسد ويرد عليه

زعم بشار الأسد مجدداً أن العائق الأكبر أمام الاستثمار في البلاد، يتمثل في الأموال السورية المجمدة في البنوك اللبنانية المتعثرة.

وقال الأسد إن التقديرات تشير إلى وجود 40 ما بين مليار دولار و60 ملياراً من الأموال السورية مجمدة في لبنان.

اقرأ أيضا: بعد “القسم الكاذب”.. بشار الأسد وعائلته يتناولون “الشاورما” وسط دمشق (صور + فيديو)

واعتبر مراقبون ان تصريحات الأسد الأخيرة تظهر حجم التناقض لجهة الأرقام التي أعلنها في 5 تشرين الثاني من العام الماضي.

وذكر الأسد أن “ودائع السوريين في المصارف اللبنانية ما بين 20 و42 مليار دولار” وتابع: “لا نعرف ما هو الرقم الحقيقي، وهذا الرقم بالنسبة لاقتصاد مثل اقتصاد سوريا هو رقم مخيف”.

ورد مسؤول مصرفي كبير لصحيفة “الشرق الأوسط” على تصريحات الأسد بالقول: “نستغرب من هذا التكرار الممل لهذه المقولات التي تتناقض تماماً مع طبيعة الأعمال المصرفية والمالية”.

وأضاف أن أن جنسية أي مودع لا تمنح دولته الأصلية حق الشراكة بأمواله في الداخل، فكيف إذا كان الحديث عن ودائع خارج البلاد.

ووفق تقديرات مصرفية فإن مصادر مصرفية رجحت أن تكون حصة السوريين المقيمين وغير المقيمين، ومن غير حملة الجنسية اللبنانية من بينهم التي تم اعتمادها

في عقود فتح الحسابات، تتراوح بين 6 و7 مليارات دولار في أعلى الاحتمالات.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس السابق للجنة الرقابة على المصارف، سمير حمود، قدر قيمة ودائع السوريين في لبنان بنحو 6 في المائة من إجمالي الودائع.

وهذه الأرقام وفق حمود لا تتجاوز 7 مليارات دولار، وشدد على أن الجزء الأكبر من ودائع السوريين في المصارف اللبنانية يعود إلى أفراد لا علاقة لهم بالأعمال التجارية.

زر الذهاب إلى الأعلى