fbpx

تقرير سويدي: 60% من الشهادات المزورة صادرة من سوريا وجامعة دمشق محط شبهات واسعة

أظهرت نتائج تحقيق أجرته “قناة SVT” السويدية، الثلاثاء، أن أكثر من 60% من الشهادات المزورة في البلاد صادرة من سوريا.

وأفاد موقع “الكومبس” الإلكتروني الذي نقل تفاصيل التحقيق، بارتفاع عدد تقارير الشرطة عن الشهادات الجامعية المزورة في الخارج بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

ورصد التحقيق أمثلة لشهادات مزورة في اختصاصات المحاماة والصيدلة والتمريض والتربية.

حالات من جامعة دمشق

ويرتبط اسم جامعة دمشق بالكثير من حالات التزوير، إذ يجري المحققون في مجلس الجامعات والكليات تدقيقاً شديداً للتأكد من صحة الشهادات المقدمة للتقييم من تلك الجامعة بشكل خاص، حسبما ورد في التحقيق.

ونقل التحقيق عن رئيسة وحدة التعليم العالي في المجلس “سيسيليا أولفسدوتر” قولها إن كثيراً من عمليات التزوير تتم بطرق متطورة ومن الصعب اكتشافها.

اقرأ أيضا : 600 حالة… جامعة دمشق تعلن ضبط مئات حالات الغش في عدة كليات

وتعتبر مسؤولية مراجعة وتقييم وثائق التعليم الأجنبية من اختصاص مجلس الجامعات والكليات (UHR)، وتتم عملية بيع الشهادات المزورة عبر حسابات وهمية في مواقع التواصل.

بلاغات للشرطة

وفي عامي 2015 و2018 قُدمت بلاغات للشرطة وصل عددها إلى أكثر من 100 حول وجود شهادات مزورة، بينها 75% وثائق سورية.

ولم يذكر التحقيق إحصاءات عن نتائج جميع البلاغات، لكن في 30% على الأقل من الحالات أدين أشخاص بتهمة استخدام وثائق مزورة.

وتنتشر عملية بيع الشهادات المزورة على مواقع التواصل، ويتراوح سعر الشهادة بين 100 إلى 1000 دولار حسب الاختصاص ومع ختم وزارة الخارجية أيضاً.

المصدر: شبكة 24

زر الذهاب إلى الأعلى