تقرير استقصائي: روسيا والأسد يشاركان بجرائم حرب في أفريقيا الوسطى

أكد تقرير استقصائي نشرته شبكة CNN الأميركية، وتعاونت مجموعة “ذا سنتري (The Sentry)”، على إعداده، ارتكاب قوات الأسد وروسيا “جرائم حرب”، في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وتحدث التقرير عن مرتزقة روس وسوريون تابعون لـ نظام الأسد”، في الجمهورية المذكورة، اقترقوا “جرائم حرب” بحق المدنيين.

اقرأ أيضا: اللاذقية.. أزمة أدوية تتضاعف ومعامل تهدد بوقف الإنتاج

وأوضحت المصادر أن المرتزقة وقوات حكومية في أفريقيا الوسطى بدعم من مروحية قتالية، هاجموا مسجداً في مدينة “مباباري” وسط البلاد، احتمى به مدنيين هرباً من القصف والمعارك.

وتسبب الهجوم بمقتل نحو 20 مدنياً وإصابةِ آخرين، فيما برّر المرتزقة الهجوم، بأنّهم كانوا يطاردون عناصر من جماعة “سيلكيا” المتمرّدة تحصّنوا في المسجد.

ووقعت المجزرة في “مسجد التقوى”، و تعد واحدة من عشرات الحوادث التي شارك فيها المرتزقة الروس والسوريون.

وتحدثت المصادر عن عدد غير معروف من المرتزقة السوريين الذين كانوا يقاتلون لـ صالح “فاغنر”، قد جرى إحضارهم بالفعل من ليبيا عقب انتهاء القتال هناك.

وأشار التقرير إلى أن “المرتزقة نفّذوا عمليات إعدام بحق المدنيين وغيرهم من أفراد جماعات مسلّحة لم يشاركوا في أعمال قتالية”.

وكانت جمهورية أفريقيا الوسطى، قد انزلقت إلى الفوضى، في آذار 2013، عندما أطاح مسلّحو تحالف جماعة “سيليكا”، بالرئيس فرانسوا بوزيزي الذي تناصره ميليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية والمدعومة فرنسياً.

وتعمل روسيا عبر “فاغنر”، على تجنيد الشبّان السوريين مِن أجل القتال لـ صالحها في جبهات خارج سوريا، وكانت أبرزها في ليبيا، للقتال ضد حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى