fbpx

تفجير في “ساحة الرئيس” وسط مدينة حلب وأنباء عن استهداف تمثال لحافظ الأسد (فيديو)

أفاد ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، بوقوع تفجير داخل منطقة تعرف باسم “ساحة الرئيس” في مدينة حلب.

وتناقل إعلاميون ونشطاء مشاهد لعملية، قيل إنها استهدفت تمثالاً حجرياً لرئيس النظام السابق حافظ الأسد، فيما نفت مصادر أخرى أن يكون التمثال موجوداً من الأساس في الفترة الأخيرة.

ووثّق حساب “الصوت العلوي الحر” على “تويتر” لحظة التفجير في مقطع مصور، مؤكداً أن العملية “استهدفت ثمثال حافظ الاسد وسط مدينة حلب، وليس كما ادعى إعلام النظام بأنه وقع في سوق للخضار بباب جنين”.

وأضاف: “تم الانسحاب من مكان العملية بنجاح”، دون تحديد هوية منفذ العملية أو الجهة التابع لها.

اقرأ أيضا: بسبب “كيلو حلويات”.. إصابة 7 مدنيين بانفجار قنبلة في حي صلاح الدين بحلب

وذكر الناشط السوري “رامي مصطفى”، عبر منشور له في فيسبوك، أن “الثوار” هم من نفذوا العملية، لتوجيه رسالة بأن “الثورة لن تموت حتى تحقيق النصر”.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية سرعان ما هرعت بعد العملية، واستنفرت كافة قواتها، بعد تفجير تمثال حافظ الأسد، في ساحة الرئيس الواقعة شرقي المدينة.

وتداول رواد مواقع التواصل، فيديو آخر، للإعلامي التابع لنظام الأسد “شادي حلوة”، وهو يتجول قرب المنطقة، ويتحدث عن استقرار الأوضاع، وانتشار الناس بعد تطويق الأمن للمنطقة.

وسخر ناشطون من تكرار شادي حلوة لفكرة أن “الوضع جيد والناس بخير”، مشيرين إلى الأحوال المعيشية في تلك المناطق، في ظل الضغط الأمني والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

زر الذهاب إلى الأعلى