fbpx

تصعيد مستمر ضد اللاجئين …عنصريون لبنانيون يحرقون شاباً سورياً في بيروت

أفادت صفحات محلية أن عددا من العنصريين اللبنانيين أقدموا على حرق شاب سوري في لبنان.

وقالت الصفحات بأن الشاب السوري اسمه “بدر حسين الأحمد ” من أبناء بلدة صبيخان في ريف دير الزور الشرقي وهو يعمل في العاصمة بيروت وأنه أصيب بحروق متفاوتة تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

اقرأ أيضا: وفد لبناني يزور دمشق لبحث عودة اللاجئين السوريين مع مسؤولين بنظام الأسد

وفي وقت سابق قام شبان لبنانيون بحرق مخيم كامل يحتوي على عشرات الخيام في منطقة المنية شمال لبنان، عقب “إشكال” نشب بين لاجئ سوري وآخر لبناني من المنطقة قيل إنه ينتمي لعائلة “آل المير”.

وأقدم أهالي بلدة بشري على طرد عشرات العائلات السورية اللاجئة كرد فعل على مقتل شاب لبناني من المنطقة على يد عامل سوري

والجدير بالذكر أن مايفعله اللبنانيون لم يعد مستغربا وليس جديدا فقد حولوا اللاجئ السوري إلى إنسان مستباح في ظل تصاعد خطاب الكراهية منذ أكثر من عامين ومطالبة بعض الفئات والمسؤولين برحيل السوريين

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى