تركيا توقف 8 سوريين في إزمير وتعتزم ترحيلهم بسبب فيديوهات الموز

أوقفت السلطات التركية في ولاية إزمير 8 سوريين بسبب نشرهم فيديوهات وصفتها بـ “الاستفزازية” على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفيةِ تفاعلهم مع قضية “الموز”.

وقالت وكالة “الأناضول”، اليوم السبت، إن فرق مديرية الأمن في “إزمير” رصدت منشورات “استفزازية” نشرها 8 سوريين، وذلك بعد تداول مقابلة مع مواطن تركي في الشارع قال فيها “أنا لا أستطيع أكل الموز فيما أنتم السوريون تشترونه بالكيلوغرامات”.

اقرأ أيضا: أحزاب تركية معارضة وحقوقيون ينتقدون ترحيل سوريين ضمن “حملة الموز”

وأضافت أن الشرطة التركية أوقفت، أمس الجمعة، 8 سوريين نشروا فيديوهات استفزازية على خلفية الحادثة، وأن من بين الموقوفين قاصراً تم تحويله إلى شعبة الأحداث.

وأوضحت الوكالة أنه أحيل بقية الموقوفين إلى مديرية الهجرة في ولاية إزمير، وذلك تمهيداً لترحيلهم بتهمة “تهديد النظام والأمن العام”.

وقالت وزارة الداخلية التركية في بيانٍ نشرته عبر موقعها الرسمي، الخميس الماضي، إنه تم إلقاء القبض على 7 أشخاص سوريين شاركوا فيديوهات “أكل الموز” على مواقع التواصل الاجتماعي، بشكلٍ قالت إنّه “تحريضي استفزازي”.

يشار إلى أنّ قضية “الموز” ظهرت، قبل أيام، عقب حديث لأحد المواطنين الأتراك خلال مقابلة في الشارع، وهو يشتكي من أنّه “لا يستطيع أكل الموز، بينما السوريون يشترونه بالكيلوغرامات في تركيا”.

وأثار هذا الفيديو ردود فعل كثيرة من السوريين وغيرهم، شارك بعضهم مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يأكلون “الموز”، الأمر الذي اعتبره ناشطون أتراك “استفزازاً وسخرية”، وطالبوا بمحاسبة الفاعلين.

يذكر أنّ مقاطع الفيديو بشأن قضية الموز، تداولها سوريون وغيرهم من الأجانب على معظم منصات التواصل الاجتماعي، التي أعاد من خلالها مناهضون للوجود السوري في تركيا، مقاطع قديمة تسيء للعلم التركي لاتهام السوريين بتعمّد الإساءة.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى