تركيا تعلق على “اللقاء المرتقب” بين علي مملوك وهاكان فيدان

علّق وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو، على الأنباء التي تحدثت عن لقاء مرتقب في بغداد بين رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان، ورئيس “مكتب الأمن الوطني” التابع لنظام الأسد اللواء علي مملوك.

وقال جاويش أوغلو في تصريح لقناة “NTV” التركية، الثلاثاء، إن في سوريا نظام لا يعترف به العالم، ولا تركيا كذلك، ولذلك لا يمكن عقد اجتماعات معه على المستوى السياسي.

اقرأ أيضا: الكشف عن لقاء قريب بين رئيس جهاز المخابرات التركية وعلي مملوك في دولة عربية

ولم ينف الوزير التركي اللقاء المرتقب بين فيدان ومملوك، كما لم يؤكده، لكنه أشار إلى أن تواصل تركيا مع نظام الأسد يقتصر على القضايا المتعلقة بالأمن، إضافة إلى المعلومات الاستخباراتية حول مكافحة “الإرهاب”.

وأضاف أنه حتى لو لم يكن هناك تواصل على المستوى السياسي، فإنه يمكن التحدث دائماً عن مثل هذه المعلومات المتعلقة بالقضايا الأمنية ومكافحة “الإرهاب”، وهذا أمر “طبيعي” يحدث في جميع أنحاء العالم، وفق تعبيره.

وعلى صعيد آخر، سئل جاويش أوغلو عما إذا كانت ستحدث فوضى في حال انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، فأجاب: “لقد انسحبوا من العراق، كانت الفوضى، وانسحبوا من أفغانستان، كانت الفوضى. الانسحاب من سوريا قرار يتعلق بهم”.

وتابع: “نحن في سوريا بسبب التهديد الإرهابي. هذا يتوافق مع القانون الدولي. نحن ندعم حدود سوريا وسلامة أراضيها. في حين أن الولايات المتحدة تفعل العكس من خلال دعم حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الانفصالي”، بحسب تعبيره.

واعتبر أن نهج الولايات المتحدة قائم على البقاء في البلد طالما أن هناك نفط، مضيفاً أن هذا نهج “غير مقبول”.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى