تركيا: اعتقال 10 ضباط متقاعدين واستدعاء آخرين للتحقيق على خلفية “بيان انقلابي”

اعتقلت السلطات التركية، الاثنين، 10 ضباط متقاعدين برتبة أميرال، على خلفية توقيعهم بياناً مثيراً للجدل، طالبوا من خلاله حكومة العدالة والتنمية بالعدول عن مشروع “قناة إسطنبول المائية” المُخطط شقها بموازاة مضيق البوسفور.

وذكرت النيابة العامة في بيان أنها فتحت تحقيقاً بخصوص البيان المنشور تحت عنوان “بيان مونترو من 103 أميرالاً” على بعض المواقع الإلكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي، بتهمة “الاتفاق على ارتكاب جرائم ضد أمن الدولة والنظام الدستوري” بموجب المادة 316/1 من قانون العقوبات التركي.

وأوضح البيان أن قوات الأمن أوقفت 10 مشتبهين من الشخصيات الموقعة على البيان، مع تبليغ 4 آخرين بضرورة مراجعة قيادة شرطة أنقرة في غضون 3 أيام، في إطار التحقيقات.

وفي وقت سابق الأحد، فتحت النيابة العامة بأنقرة تحقيقاً حول بيان الضباط المتقاعدين.

ودعا البيان المذكور إلى تجنب جميع أنواع الخطابات والأعمال التي قد تجعل اتفاقية “مونترو” (الخاصة بحركة السفن عبر المضائق التركية) موضوعاً للنقاش.

وأشار إلى أن بعض الصور “غير المقبولة” في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي شكلت مصدر قلق.

كما أدان البيان الجهود الرامية إلى إظهار الجيش التركي وقوات البحرية أنهم “بعيدين عن المسار المعاصر الذي رسمه أتاتورك (مؤسس الجمهورية)”.

وتابع: “وإلا فإن الجمهورية التركية يمكن أن تواجه مخاطر وتهديد التعرض لأحداث يشوبها الاكتئاب وهي الأخطر بالنسبة إلى وجودها، وهناك أمثلة عليها في التاريخ”.

وأثار بيان الضباط المتقاعدين ردود فعل غاضبة في الشارع التركي، ولاقى رفضاً واسعاً من قبل الحكومة ومعظم مسؤولي المعارضة، خاصةً وأنه تشابه مع بيانات حقبة الانقلابات العسكرية في تركيا.

المصدر: الأناضول

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى