تحرش ورشاوي في جامعات الأسد وغضب يجبر النظام على إيقاف 3 أساتذة

انتشرت فضائح كبيرة، لأكاديمين في جامعات الأسد، شرقي سوريا، وتسببت بحالة غضب شعبي دفعت النظام لإيقاف بعض المسؤولين عنها.

وفي دير الزور ألقت جامعة “الفرات” التابعة للنظام، القبض على ثلاثة أعضاء من الهيئة التدريسية عن العمل، بسبب “مخالفتهم للتعليمات”.

اقرأ أيضا: السبب كورونا …النظام في ديرالزور يبلغ المشاركين بملتقى العشائر بضرورة دخولهم الحجر الصحي

ونقلت تقارير إعلامية عن رئيس الجامعة، طه الخليفة، زعمه أن اعتقال المدرسين جاء بعد “ورود معلومات إلى الجامعة، بتورط عدد من أعضاء الهيئة التدريسية فيها بحالات فساد مختلفة”.

وأضاف أنه تمت إحالة تلك الملفات إلى اللجان المختصة التي شُكلت للتحقيق، ولكن ناشطين أكدوا أن تلك الحالات ليست بالجديدة وأن محاسبة الفاسدين ليست إلا لتهدئة الغضب الشعبي ولم تنطبق على الجميع.

وذكر الخليفة أن “رئاسة الجامعة وفي ضوء نتائج التقارير المقدمة من قبل رؤساء هذه اللجان، أوقفت الأعضاء المتورطين عن العمل وأحالتهم إلى مجلس تأديب أعضاء الهيئة التدريسية لمحاكمتهم أصولاً”ووفق مصادر موالية تضمنت المخالفات التي ارتكبها أعضاء الهيئة التدريسية المخالفين، “تقاضي رشاوى، بينما اتهم أحدهم بالتحرش بإحدى الطالبات”.

ويعمل الأساتذة المقبوض عليهم في كليات التربية والحقوق والهندسة البتروكيميائية بالجامعة و أحد المدرسين في الجامعة حسب المصادر، تكلّم بألفاظ نابية مع إحدى الطالبات في الجامعة.

وتراجع بشكل كبير ترتيب الجامعات السورية بشكل عام، و جاءت جامعة “الفرات” على المستوى العالمي بترتيب 16 لفاً و926، وذلك بحسب آخر تصنيف لموقع “ويب ماتركس” المختص بتصنيف الجامعات حول العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى