تحذيرات من مخاطر جهل الأطفال السوريين في تركيا باللغة العربية

حذر مدرسون، من مخاطر جهل الأطفال السوريين في تركيا لغتهم العربية، وظهور جيل من أصول سورية ولكنهم منقطعون بالكامل عن هويتهم العربية.

ورأت المدرسة السورية منار عبود، أن “مشكلة ضياع اللغة العربية بدأت مع إلغاء مراكز التعليم السورية المؤقتة التي كانت تعلم المنهاج السوري، وتفاقمت المشكلة مع قرارات الدمج، لتتوج بإبعاد المدرسين السوريين عن المدراس التركية”.

اقرأ أيضاً: مسؤول ألماني يوضح مجريات نقل لاجئين سوريين لإيواء أوكرانيين في مساكنهم

وقالت عبود لموقع “العربي الجديد”، إن عوامل كثيرة تزيد من إهمال الأطفال السوريين اللغة العربية، من بينها المجتمعية التي تتعلّق بالاندماج والهروب من التفريق والتنمر، والتذرع بصعوبة اللغة العربية.

بدورها، أوضحت لاجئة سورية في تركيا، أن “خوف الأهل من التنمر على أولادهم، خصوصاً في السنوات الأخيرة، هو ربما سبب مهم لسرعة إتقان اللغة التركية وعدم التكلّم في الشارع والمدرسة باللغة العربية”.

وبلغ عدد التلاميذ السوريين بالمدارس التركية في العام الدراسي 2020- 2021، نحو 840 ألفاً، من أصل نحو 1.2 مليون طفل في سن المدرسة، بحسب أحدث إحصائية رسمية.

زر الذهاب إلى الأعلى