بينهم معتقلة سابقة لدى الأسد.. السلطات الأردنية بصدد ترحيل 3 لاجئين سوريين إلى بلادهم!

أبلغت السلطات الأردنية، الخميس، 3 سوريين إحداهم المعتقلة السابقة لدى نظام الأسد “حسنة الحريري”، بمغادرة أراضيها خلال مدة أقصاها 14 يوماً.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن السلطات الأردنية أبلغت كلاً من إبراهيم قاسم الحريري، ورأفت سليمان الصلخدي، وحسنة الحريري المنحدرين من محافظة درعا واللاجئين في الأراضي الأردنية، بضرورة مغادرة البلاد خلال 14 يوماً.

وناشد المرصد السلطات الأردنية إيقاف إجراءات ترحيل حسنة الحريري وجميع السوريين من أراضي المملكة، محذراً من تعرض الحريري للاعتقال مجدداً من قبل النظام، في حال إرغامها على العودة.

اقرأ أيضا : الأردن يطلب 2.4 مليون دولار للتعامل مع “أزمة اللاجئين السوريين”

ولم تصدر السلطات الأردنية تعليقاً رسمياً على تبليغ الترحيل وأسبابه.

يُذكر أن الحريري اعتُقلت في كمين للنظام عام 2012، وأُفرج عنها في صفقة تبادل أسرى بين قوات النظام والمعارضة في 2013، لتتفاجأ بوفاة زوجها واثنين من أبنائهما وأزواج بناتها إما داخل معتقلات النظام أو في معارك ريف درعا، ما دفع ناشطين لتلقيبها باسم “خنساء حوران” نسبةً إلى تضحياتها.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى