بولندا ترحل “قسراً” لاجئين سوريين على حافة الموت إلى بيلاروسيا (فيديو)

أعلن حرس الحدود البيلاروسي أن السلطات البولندية رحلت 3 لاجئين سوريين قسراً إلى أراضي بيلاروسيا، “كان اثنان منهم على حافة الموت”.

وقالت هيئة الحدود الحكومية البيلاروسية في بيان نشرته على قناتها في “تليغرام”، يوم أمس الإثنين: إن عناصر حرس الحدود الوطني عثروا السبت الماضي على ثلاثة لاجئين سوريين على الخط الحدودي بين بيلاروسا وبولندا، كان اثنان منهم قد فقدا الوعي.

اقرأ أيضا: تجربة لاجئ سوري حاول الوصول إلى أوروبا عن طريق بيلاروسيا

وذكر البيان أن عناصر حرس الحدود البولندي وقفوا متفرجين على الطرف المقابل من الخط، من دون أن يحاولوا تقديم أي مساعدة للاجئين رغم خطورة حالتهم.
وأضاف البيان أن العسكريين البيلاروسيين لاحظوا آثار الجر على الشريط الرملي في الطرف البولندي من خط الحدود، الأمر الذي يدل بكل وضوح على الطابع القسري لعملية الترحيل.

وأشار البيان إلى أن أحد اللاجئين السوريين صرح بأن العسكريين البولنديين أوقفوهم وأوصلوهم قهراً إلى الحدود مع بيلاروسيا، حيث ضربوهم بشدة بسبب رفضهم العبور إلى بيلاروسيا، وتركوا 3 أيام في الغابة من دون طعام أو ماء.

وأكدت هيئة الحدود البيلاروسية أن اللاجئين السوريين نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكانت وزارة الدفاع البولندية نشرت أسلاكا شائكة تمتد لنحو 100 كم من أصل 418 كم من حدودها مع بيلاروسيا، وقالت إنها ستضع أيضاً أسلاكا شائكة لمسافة 50 كم على حدودها مع بيلاروسيا في المناطق المرشحة لأن تتحول إلى معابر حدودية غير قانونية.

ويسافر طالبو اللجوء إلى بيلاروسا أولاً، ثم يتابعون طريقهم بعد ذلك عبر ليتوانيا وبولندا في اتجاه الغرب، وغالباً ما يستعينون بمهربين لإيصالهم إلى ألمانيا وباقي دول الاتحاد الأوروبي.

وتحمل السلطات البولندية بيلاروسيا المسؤولية عن أزمة اللاجئين في المنطقة الحدودية، وتتهم بولندا السلطات البيلاروسية بأنها تنقل مهاجرين إلى أراضي البلاد ثم تسفرهم عبر الحدود إلى بولندا وليتوانيا ولاتفيا بهدف تأجيج أزمة هجرة جديدة في الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي تنفيه بيلاروسيا وتعتبره اتهاما يفتقر إلى الحقائق والدلائل.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى