بلدية بيرم باشا تنقل العائلة السورية التي تعرضت لهجوم من صاحب المنزل إلى منزل آخر

أعلنت بلدية بيرم باشا في مدينة إسطنبول التركية أنها نقلت العائلة السورية التي تعرضت لهجوم من قبل العجوز التركي قبل أيام إلى منزل آخر.

وخصصت البلدية فريقاً لنقل أثاث المنزل على نفقتها الخاصة.

اقرأ أيضا: مالك شقة في إسطنبول يحطم أبواب منزل عائلة سورية مستأجرة بالفأس (فيديو)

وتوعد مالك الشقة التي تسكنها عائلة سورية في منطقة بيرم باشا بإسطنبول بالهجوم مجدداً وتحطيم النوافذ.

وقال مالك الشقة نعيم آق غون البالغ من العمر 93 عاماً لوكالة “DHA” التركية: “سأحطم 7-8 نوافذ في المنزل، اليوم الإثنين سأحطمها مهما حدث”.

وتأتي تصريحات آق غون بعد أيام من اقتحامه منزل عائلة سورية وتكسيره الأبواب بالفأس، بسبب رفضها زيادة إيجار البيت الذي يملكه من 1200 ليرة إلى 3000 ليرة تركية.

بدروها، اعتقلت محكمة جنايات إسطنبول آق غون، بعد انتشار تسجيل مصور خلال اقتحامه المنزل بالفأس، لتطلق سراحه لاحقاً بشرط خضوعه للرقابة القضائية، إلا أنه عاد للتهديد بتحطيم نوافذ المنزل.

وفي مقابلة مع وسائل الإعلام التركية؛ قالت “أسماء” التي تعيش مع والدتها وصهرها و4 شقيقات في المنزل الذي يستأجرونه: “هجم علينا (مالك الشقة) بالفأس لأننا رفضنا زيادة الإيجار، كسر الأبواب ثم دخل علينا ونحن خائفون للغاية ونرتعد من الرعب، وكنا قد اتصلنا بالشرطة. كان الأمر كما لو كنت في سوريا، ظننت أنني في حالة حرب”.

وأوضحت أن نعيم طلب منهم مغادرة المنزل قبل 10 أشهر من انتهاء العقد، قائلاً بأنه لا يريد تأجير سوريين. وقالت: “أخبرته أننا لا نستطيع إيجاد منزل بسهولة. شرحت له الوضع لكنه بقي مصرّاً على طردنا ولذلك رفع الإيجار من 1200 ليرة إلى 3 آلاف”.

وأضافت: “دائما يأتي إلينا ويقف عند الباب ويزعجنا. الليلة الماضية خلع ساعة الماء”.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى