fbpx

بعد مقتل 7 مدنيين …منسقو استجابة سوريا والدفاع المدني يدينان استهداف النظام وروسيا لمشفى الأتارب بريف حلب

أدان فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان له، اليوم الأحد، استهداف نظام الأسد وورسيا للمنشآت الحيوية والطبية والتي كان آخرها، قصف مشفى المغارة الجراحي في مدينة الأتارب غرب حلب.

وقد استنكر البيان الاعتداءات والاستهداف المتكرر الذي يتعرض له العاملون في المجال الصحي والطبي وعمال الإغاثة في المنطقة، معتبراً أن هذا القصف يشكل انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

اقرأ أيضا: “منسقو استجابة سوريا” يوثق تضرر عدداً من الخيام ضمن مخيمات الشمال السوري نتيجة عاصفة هوائية

وأشار البيان إلى أن قصف المنشآت الحيوية والطبية بـ “جرائم حرب صريحة”، مشيراً إلى أنها “تنتهك مبادئ القانون الدولي الإنساني وتتنافى مع الأعراف الدولي واتفاقيات القانون الدولي الإنساني”.

بعد مقتل 7 مدنيين ...منسقو استجابة سوريا والدفاع المدني يدينان استهداف النظام وروسيا لمشفى الأتارب بريف حلب

وفي سياق متصل أكد الدفاع المدني السوري في بيان له، أن هذا القصف هو استمرار لسياسة نظام الأسد وروسيا الممنهجة باستهداف المنشآت الطبية والمشافي، بهدف حرمان المدنيين من خدماتها.

وجاء ذلك في بيان قال فيه: إن القصف جاء في الوقت الذي يعاني فيه العالم نقصاً كبيراً في الكوادر الطبية لمواجهة فيروس كورونا، بينما تستهدف قوات النظام الكوادر الطبية دون أدنى اعتبار للقيم الإنسانية.

واعتبر البيان أن ما وصفها بـ “الجريمة”، هي خرقاً فاضحاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني الذي يعتبر المشافي محمية من الاستهداف، مطالباً المجتمع الدولي بالوقوف بحزم أمام هذه الممارسات اللاإنسانية الممنهجة، وبمحاسبة نظام الأسد وداعميه على هذه المجزرة.

والجدير بالذكر أن 7 مدنيين بينهم طفل وامرأة قتلوا وأصيب آخرون بجروح، اليوم الأحد، جراء قصف قوات النظام بقذائف الهاون مشفى المغارة الجراحي في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

بعد مقتل 7 مدنيين ...منسقو استجابة سوريا والدفاع المدني يدينان استهداف النظام وروسيا لمشفى الأتارب بريف حلب

زر الذهاب إلى الأعلى