fbpx

بعد قتل أطفال …يونيسيف: الوضع الأمني بمخيم الهول بريف الحسكة “يثير المخاوف”

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، أن الوضع الأمني في مخيم “الهول” الذي تديره “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في شمال وشرق سوريا، “يثير المخاوف”، لا سيما مع الإبلاغ عن مقتل 40 شخصاً بالغاً وطفلين منذ بداية العام، من بينهم 16 شخصاً خلال شهر آذار الحالي.

وأشارت المنظمة إلى أنها تلقت تقارير تفيد بأن طفلاً في الـ15 من عمره قُتل في مخيم “الهول” في سوريا في حادثة عنف، الثلاثاء الماضي، مشيرة إلى أن فتى آخر في الـ16 من العمر قتل رمياً بالرصاص في المخيم قبل أسبوعين.

اقرأ أيضا: القاتل مجهول والجريمة مستمرة …. العثور على جثة لاجئ عراقي مقتولا في مخيم الهول بريف الحسكة

وأكدت “يونيسيف” على أن هذه الزيادة الأخيرة في العنف بالمخيم تسلط الضوء على الحاجة الملحة لوضع حلول طويلة الأمد لأطفال مخيم “الهول”، مؤكدة على ضرورة إعادة إدماج الأطفال السوريين بشكل آمن في مجتمعاتهم المحلية، وإعادة الأطفال الأجانب إلى بلدانهم الأصلية بأمان وكرامة.

وحثت “يونيسيف” السلطات المسؤولة عن المخيم إلى تأمين سلامة الأطفال وجميع المقيمين فيه، في إشارة إلى “قسد”، موضحة أن المخيم يؤوي نحو 40 ألف طفل سوري وأجنبي.

والجدير بالذكر أن مخيم الهول يضم أكثر من 62 ألف لاجئ ونازح، من بينهم نحو 22 ألف نازح سوري، وأكثر من 30 ألف عراقي، ونحو 9500 من عائلات مقاتلي “داعش” الأجانب”، الذين ترفض دولهم استعادتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى