بعد انتظار 20 عاماً.. زوجان بريطانيان يرزقان بأول طفل بعد توقف الأب عن تناول الخبز

أفادت وسائل إعلام بريطانية، بأن عائلة بريطانية رزقت بأول طفل لهما بعد انتظار امتد لسنوات طويلة، وذلك بعد أن توقف الأب عن تناول الخبز لتحسين صحته.

وأوضحت أن الزوجان البريطانيان فرحا جداً ورحبا بأول طفل لهما، وذلك بعد انتظار أكثر من 20 عاماً.

اقرأ أيضا: طباخ آلي يحدث ثورة في عالم المطاعم

ونوهت إلى أن طبيبا الزوجان أكدا بأنهما لن يتمكنا من إنجاب أطفال معاً، وحتى طريقة أطفال الأنابيب لن تنجح بسبب ظروفهما الطبية.

وأشارت إلى أن الأب ستيفن يعاني من التواء في الخصية عندما كان مراهقاً، مما تسبب بانخفاض شديد في عدد الحيوانات المنوية لديه، في حين تعاني الأم راشيل من متلازمة تكيس المبايض، والتي أصيبت بها بعد وقت قصير من تعرفها على ستيفن في عام 2000.

ولفتت إلى أنهما كان يدركان بأن موضوع الإنجاب مستحيل، إلا أن توقف ستيفن عن تناول الخبز والمعجنات قبل 10 أشهر لمكافحة مرض السكري، أحدث معجزة في حياة الزوجان.

وقالت إن مرض السكري جعل ستيفن يعاني من عدوى الخميرة، التي قللت بدورها من الخصوبة بشكل أكبر، ولكن بعد تخليص نظامه الغذائي من جميع منتجات الخميرة، اختفت العدوى تماماً في غضون أسبوعين فقط.

وبينت ذات المصادر أن راشيل اضطرت إلى دخول المستشفى بسبب حصوات الكلى في فبراير/شباط الماضي، لتكتشف بأنها حامل في الأسبوع الحادي والعشرين.

وأكدت على أن التغيير الوحيد الذي طرأ على نمط حياة الزوجان، هو أن ستيفن قد تخلى عن تناول أي منتجات تحتوي على الخميرة، وهو ما أدى إلى حمل راشيل.

وأضافت: “رحب الزوجان بسعادة غامرة بابنهما أوليفر الذي كان يزن نحو 2.5 كيلو غرام في 1 يوليو/ تموز الماضي عبر علمية قيصرية”.

الجدير ذكره أن مرض القلاع وعدوى الخمير يعتبر أكثر شيوعاً لدى مرضى السكري، حيث تؤدي مستويات السكر المرتفعة إلى ظروف أفضل لنمو الخميرة، ويمكن أن تؤثر عدوى الخميرة على خصوبة الذكور، مما يجعل الحيوانات المنوية ضعيفة ومجزأة، مما قد يقلل من فرصة الحمل.

زر الذهاب إلى الأعلى