بعد التطبيع.. صفقة تبادل “كلى بشرية” بين الإمارات وإسرائيل

تستعد سيدة إسرائيلية للتبرع بكليتها لمواطن إماراتي، فيما سيتلقى رجل إسرائيلي كلية من آخر إماراتي، في إطار اتفاقيات موقعة بين البلدين، في منتصف سبتمبر/أيلول العام الماضي.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، ومنها موقع “واينت”، بأن “هذه الخطوة الاستثنائية، ما زالت تحتاج إلى موافقات نهائية وإغلاق نهائي للموضوع”.

اقرأ أيضا: دولة عربية تستأنف رحلاتها الجوية إلى دمشق

وأضافت المصادر أنه “من المتوقع أن تجري الخطوة في إطار برنامج دولي للتبرع بالأعضاء بنسق تقاطعي، ويشارك به ثلاثة مستشفيات إسرائيلية”.

وزعم الموقع الإسرائيلي أن المركز الوطني الإسرائيلي لزرع الأعضاء وضع برنامج التبرع بالكلى بنسق تقاطعي من المتبرعين الأحياء، يسهم بتحقيق رغبة العائلات بالتبرع أيضاً حين لا يوجد تطابق طبي.

وذكر مدير مركز زراعة الأعضاء في مستشفى “شيبا”، أن هذه “المرة الأولى التي يتم فيها إجراء تبرع والحصول على عضو من أبو ظبي”.

وأشار إلى أنه “تم إجراء جميع الفحوصات المطلوبة في إسرائيل والإمارات التي أكدت التطابق”.

وفي منتصف سبتمبر/أيلول من عام 2020، وقعت الإمارات وإسرائيل، اتفاقاً تاريخياً لتطبيع العلاقات بين البلدين.و تلى ذلك الاتفاق توقيع البحرين والسودان والمغرب اتفاقات للتطبيع أيضاً.

ويأتي ذلك وسط مخاوف متزايدة لدى الفلسطينيين من أن يؤثر التحول الحاصل سلباً على القضية الفلسطينية.

زر الذهاب إلى الأعلى