بشار الأسد : ما حصل في سوريا ضدنا بدأ من حماة في الثمانينيات ويجب تدريس ذلك للطلاب

قال بشار الأسد رأس النظام السوري، إن “الحرب” التي تشهدها سوريا هي امتداد لمرحلة الثمانينيات، مشيراً إلى أن الجيل بحاجة لمعرفة مرحلة “الإخونجية”، دون التطرق إلى المجزرة التي ارتكبها جيش النظام بحق المدنيين في حماة بتلك المرحلة.

جاء ذلك في خطاب ألقاه بشار الأسد الخميس، بمناسبة عيد المعلم، وفق وكالة أنباء النظام السوري “سانا”.

اقرأ أيضا: مسؤول قطري سابق يكشف معلومات صادمة عن المعارضة السورية ومصير بشار الأسد

وقال رأس النظام إن “الربط بين المنهاج والدروس المستفادة من كل المفاصل الوطنية التي مرت بها سوريا.. نحن نعطي معلومات عن الأكاديين والآشوريين والبابليين والعموريين والفينيقيين وصولاً إلى الاستعمار الحديث وخاصة الفرنسي والبريطاني ولكن أهم مرحلة تعني هذا الجيل اليوم تعنيه بشكل واقعي هي مرحلة الإخونجية.. الإخوان المسلمون في الثمانينيات عندما قاموا بعمليات إرهابية”، بحسب تعبيره.

وادعى أن “تلك المرحلة هي التي أسست للحرب التي نتعرض لها اليوم.. كيف يمكن أن نطلب من هذا الطالب الذي سيكون مواطناً في المستقبل أن يكون لديه وعي وطني ونحن لا نشاركه بالتجارب الوطنية لا يوجد ربط”.

وأشار إلى أنه “لا يعرف (الطالب) ما العلاقة بين هذه الحرب وتلك الحرب التي شنت في الثمانينيات لا يعرف حتى عن بدايات هذه الحرب فإذا هذه التجارب الوطنية المهمة يجب أن تكون جزءاً أساسياً من المنهاج ومن تأسيس الوعي الوطني في المستقبل”.

ومنذ 40 عاماً ارتكب نظام حافظ الأسد بمشاركة أخيه رفعت الأسد مجزرة حماة، والتي امتدت على مدار 27 يوماً (منذ الثاني من شباط عام 1982 حتى مطلع آذار) حيث أغلقت المدينة بالكامل بوجه المدنيين، وطُوقت بالدبابات والمدرعات ومدفعيات الميدان، وحوصرت بآلافٍ من جنود الأسد بحجة البحث عن عناصر من الإخوان المسلمين الذي كان يعارضون النظام.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى