بسبب حوالة مالية ..اعتقال امرأة وابنها خلال عملية دهم لنظام الأسد في مدينة دوما بريف دمشق

ألفاد ناشطون أنه قامت دورية تابعة لأمن الدولة التابع لنظام الأسد الثلاثاء عملية دهم في مدينة دوما بالغوطة الشرقية اعتقلت خلالها سيدة وابنها من أبناء المدينة.

وذكر “صوت العاصمة” إن الدورية التابعة للأسد استهدفت في عملية الدهم منزلاً تعود ملكيته لعائلة “إدريس” في حي الحجارية في مدينة دوما مشيراً إلى أن أنها اعتقلت الشاب “يحيى” ووالدته.

وأوضح “صوت العاصمة” أن عملية الاعتقال جاءت بتهمة تواصل السيدة مع أحد أقاربها المطلوبين لنظام الأسد والمهجرين قسراً إلى الشمال السوري مبيّناً أن اعتقال يحيى جاء بتهمة استلام حوالة مالية بقيمة 3 ملايين ليرة سورية عبر أحد مكاتب “السوق السوداء”.

وقد نقلت الدورية الشاب ووالدته إلى مقر الفرع “285” أمن دولة في منطقة “كفرسوسة” بدمشق، لافتاً إلى أن “يحيى” أعفي من أداء الخدمة العسكرية الإلزامية بعد وفاة شقيقه بقذيفة استهدفت السوق الشعبي في دوما قبل سنوات.

والجدير بالذكر أنه وثّق فريق صوت العاصمة اعتقال 453 شخصاً خلال عام 2020، بينهم 15 سيدة، و56 طفلاً، واثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، موجّهة لهم تهم متعلقة بقضايا أمنية وجنائية والتواصل مع جهات معارضة وأخرى تتعلق بـ “الإرهاب” وكل هذه التهم تعتبر باطلة لأن نظام الأسد يتعمد إلزاق التهم والإدعاءات الكاذبة للمواطنين السوريين من أجل الحصول على مبالغ طائلة لقاء حصولهم على حريتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى