برلماني سوري يثير السخرية: حكومة الأسد ستعمل وفق شعار “الأمل بالعمل”

أثار عضو برلمان الأسد، مجيب الدندن، سخرية واسعة بين السوريين وفي مواقع التواصل، حين زعم أن الحكومة ستعمل وفق شعار “الأمل بالعمل”.

وسخر سوريون من تصريحات الدندن مؤكدين أن شعار الأسد، يعني مزيداً من التضييق والفساد والفقر، وأن الأمل الوحيد بات بالهجرة من هذا البلد.

اقرأ أيضا: مفاوضات درعا.. ما الذي يعيق التوصل إلى اتفاق بعد أكثر من شهر من المحادثات؟

و طرح الأسد شعار الأمل بالعمل خلال حملته في مسرحية الانتخابات، في وقت تشهد فيه مناطق سيطرة النظام أوضاع معيشية سيئة.

وعن المشكلات بمناطق سيطرة النظام، زعم الدندن أنها “نتجت عن الحصار المفروض على الشعب السوري من قبل الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها”.

وأضاف أن “أهم ما يواجه الحكومة بعد طرد الاحتلالات الأجنبية هو التحديات الاقتصادية وإعادة الإعمار” معتبراً أن “السوريين يعولون على النهج وليس الأشخاص”.

وأعرب الدندن عن أمله في أن “تفضي عودة السيادة السورية على أرضها، إلى تخفيف معاناة المواطن السوري وتجاوز العقوبات والتحديات الجسام” وفق تعبيره.

ومنذ تشكيل حكومة حسين عرنوس، في آب من عام 2020، اتخذت سلسلة إجراءات لاقت سخطاً شعبياً من بينها رفع أسعار المحروقات والخبز والمواد الأساسية.

وخلال فترة توليه رئاسة الوزراء في حكومة النظام، أطلق عرنوس وعوداً كثيرة بتحسين المعيشة وانفراجات لم ينفذ أياً منها.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد سوءاً في الأوضاع المعيشية من جراء ارتفاع الأسعار بشكل مستمر واستغلال التجار وانهيار قيمة الليرة السورية.

كما يعاني السوريون من تدني الرواتب سواء في القطاع العام أو الخاص وعدم توافقها مع الأسعار، وغياب الرقابة. 

زر الذهاب إلى الأعلى