fbpx

بايدن يبقي على قرار ترامب بشأن عدد اللاجئين المقبولين.. والبيت الأبيض يصف الإجراء بـ “المؤقت”

كشف مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جايك سوليفان، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أكد الكوتا التي حددها الرئيس السابق لهذا العام، بسبب الحاجة إلى “إعادة بناء” برنامج قبول اللاجئين.

وسيبقي بايدن خلال هذا العام على الحد الأدنى تاريخياً باستقبال 15 ألف شخص فقط من اللاجئين المقبولين في الولايات المتحدة، وهو الرقم الذي حدده الرئيس السابق، دونالد ترامب.

ولاقى القرار موجة غضب في أروقة الحزب الديمقراطي، ما دفع البيت الأبيض للتراجع عن قرار بايدن، معتبراً أنه ليس إلا قراراً مؤقتاً ويمكن زيادة العدد بحلول منتصف مايو/أيار المقبل.

اقرأ أيضا : مسؤول تركي يتوعد اللاجئين السوريين ويصفهم بـ “المحتلين”.. ومغردون أتراك يردون بكشف “أصوله المهاجرة”

واعتبر الرئيس الديموقراطي للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب مينينديز، أن عدد 15 ألف لاجئ “متدنٍ للغاية”، وندد بأن مراوغات البيت الأبيض ساهمت في إبطاء إعادة تشغيل النظام، وفي رسالة إلى الرئيس بايدن، قال إنه “يخشى أن يمنعه هذا الوضع من تحقيق أهدافه الطموحة في ما بعد”.

وأعرب مسؤولون ديموقراطيون آخرون عن استيائهم، على غرار نائبة الجناح اليساري أليكسندريا أوكاسيو كورتيز التي ندّدت بخيار “غير مقبول إطلاقاً”.

بدوره، قال مسؤول أمريكي لم يكشف عن اسمه: “إن النظام الذي تركته الحكومة السابقة (أسوأ) مما كنا نعتقد، حيث يتطلب إعادة ترتيب لتحقيق الأهداف التي وضعناها”.

وأكد “أن ذلك سيسمح لنا باستقبال عدد أكثر بكثير من اللاجئين في السنوات المقبلة”، دون الدخول بأي تفاصيل أخرى.

وكان الرئيس الأمريكي أكد في البدء أنه يرغب في استقبال حتى 60 ألف شخص خلال السنة المالية الحالية، قبل رفع السقف إلى 125 ألفاً في السنة المالية المقبلة، أي أكبر بثمانية أضعاف من الأعداد الموروثة عن سلفه الجمهوري.

ويندرج هذا الوعد ضمن إطار رغبة بايدن المعلنة بانتهاج سياسة هجرة “إنسانية” لقلب صفحة القيود المناهضة للمهاجرين خلال عهد سلفه ترامب.

المصدر: AFP

زر الذهاب إلى الأعلى