fbpx

باحث في الأزهر: فكرة اغتصاب الزوجة لا وجود لها في الإسلام

أكد الباحث شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف، “عبد الله رشدي”، أن فكرة اغتصاب الزوجة لا وجود لها في الإسلام، داعياً الناس لقراءة الصورة كاملة للوصول إلى الحقيقة، وفق منشور له على فيسبوك.

وحسبما رصد موقع المورد، عن الباحث، فإنه من أدبيات عقد الزواج في الإسلام، أن الزوجةَ تعلم أنها لا يحل لها منعُ نفسها عن زوجها دون عذرٍ، وأنه يجب عليه نفقتها ومسكنها وكسوتها ومهرها وتأثيثُ بيت الزوجية.

وأضاف “رشدي” أنه متى قصَّرَ الزوج في شيء من ذلك (حقوق الزوجة)، فإن الزوجةَ لها أن تُقرِضَه من مالها ليُنفِقَ عليها، لحين ميسرتِه، ثم يرد المالَ لها، وقد تكون كريمةً فلا تأخذ منه شيئاً.

و لكن في أساس العقد الزوجي، حسبما أوضح الباحث، فالزوجة ليست ملزمة بالإنفاق ولا حتى بإقراضِه، بل لها أن تطلب فسخ العقد عند القاضي، ولها أن تمنع نفسَها عنه إن أُعسِرَ في النفقة.

اقرأ أيضا : الأزهر: بيت الطاعة إهانة للزوجة ولا وجود له في الشريعة الإسلامية

ودعا الباحث الأزهري الناس إلى قراءة الصورةَ كاملةً للوصول إلى الحقيقة، بدلاً من اجتزائِها، في إشارة إلى حديث البعض عن “اغتصاب الزوجة”، وعلاقة الفكرة بالأديان.

وأوضح “رشدي” أن الاجتزاء ينتجُ أحكاماً معيبة، متابعاً: “من هنا نعلمُ أن فكرة امتناع الزوجة عن زوجِها حرامٌ دون عذرٍ وأن ما يُعرَفُ بفكرة #اغتصاب_الزوجة هو فكرة لا وجود لها أصلاً”.

ولا لوجود لتلك الفكرة (حسبما أكد الباحث الأزهري) طبقاً لعقد الزواج في الإسلام، الذي بين الزوج وبين زوجته، لأن كلا منهما حلالٌ لصاحبِه.

وبالتالي من أخل بشروط العقد فالخطأ منه لا من صاحبه، ومن لم تُعجبه شروط هذا العقد فله الطلاق ببساطة، وفق ما أضافه “رشدي”.

و أما فكرة امتناع الزوجة عن زوجها دون عذر شرعي أو طبي كما تشاء، وتَرْكُ نفسها كما تشاء، ففكرة لا يعرفها نظام عقد الزواج في الإسلام، حسب تأكيد الباحث.

اقرأ أيضا : العراق يوجه دعوة رسمية لشيخ الأزهر لزيارة البلاد

وتطرق الباحث إلى أدبيات عقد الزواج في الغرب، قائلاً إنّ الزوجة هناك، تمنع نفسها عن زوجها متى شاءت، وأنه لا يجب عليه نفقتها ولا مسكنها ولا كسوتُها، ولا مهر لها.

ولا قائمة للزوجة على زوجها، ومتى قصرت في الإنفاق فإنه قد يُقرِضُها مالاً لحين ميسرتِها، ثم ترده له، وقد يكون كريماً فلا يأخذ منها شيئاً، لكن في أساس العقد الزوجي هو ليس ملزماً بشيء.

وعبد الله رشدي هو باحث في شؤون الأديان في الأزهر، وإعلامي مصري قدم برنامج “القول الفصل” لإجراء المناظرات والحوارات بين الشيوخ والدعاة، في عام 2011، عبر قناة تدعى “الفجر الفضائية”.

زر الذهاب إلى الأعلى