باحث تركي يطالب حكومة بلاده ببرنامج واضح وصريح حول مصير اللاجئين السوريين

طالب الباحث السياسي التركي، هشام جوناي، حكومة بلاده بتبني برنامج واضح وصريح حول مصير أكثر من 3.7 مليون سوري في تركيا، والابتعاد عن “الحلول المؤقتة”.

ودعا جوناي، الحكومة التركية إلى الإعلان عن برنامج شفاف للمجتمع التركي وللسوريين، يتضمن “ما يتعلق بإقامة السوريين والقوانين اللازمة لتشريع ذلك، أو فتح باب المواطنة بالنسبة لهم”.

اقرأ أيضا: صحيفة سعودية: تركيا تتجهز لعمل عسكري جديد ضد “قسد”

وأضاف الباحث التركي: “في المقابل، إذا لم يكن لديها (الحكومة التركية) برنامج توطين، فيجب أن تعلن بشكل شفاف عن برنامج لإعادتهم”، وفق موقع “السورية نت”.

وأشار إلى أن “أحداث العنصرية وخطاب الكراهية في تركيا ليست جديدة”، ولكنها بدأت تظهر بشكل عنيف ومفاجئ وعلى الملاً، خاصة بعد الأحداث الأخيرة في حي ألتن داغ في العاصمة أنقرة.

وأوضح أن “الأحداث الأخيرة سبقتها عدة حوادث، ولم يتم التعامل معها بجدية من قبل الحكومة التركية، لأنها كانت تعول على زوال نظام الأسد، وبالتالي عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم”، إلا أن “مرور عشر سنوات دون تغيير نظام الأسد في سوريا، أدى إلى تغيّر المعادلة في تركيا بعد أن طالت إقامة السوريين في البلاد”.

ورأى جوناي أن تغذية الأحداث العنصرية والوقوف وراء حملات التحريض من قبل أحزاب المعارضة وعلى رأسها “حزب الشعب الجمهوري”، ليست السبب الرئيسي في معاداة اللاجئين السوريين، معتبراً أن جميع الحلول “تكمن في الشفافية”.

وتابع: “طول فترة الإقامة دون أن يكون هناك بنية وأرضية قانونية معلنة يثير الكثير من مشاعر العنصرية عند المواطن التركي، والذي يعتبر عن هذا الغضب بالفعل المشين الأخير في آلتن داغ الذي لا يمكن قبوله”.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى