انهيار متسارع لليرة التركية أمام الدولا الأمريكي وتسجيل مستوى قياسي جديد

هبطت الليرة التركية، اليوم الأربعاء، إلى مستوى قياسي جديد بنسبة تتجاوز الـ 15 بالمئة، في استمرار لتراجع قيمتها بعد أن دافع الرئيس رجب طيب أردوغان عن التخفيضات الحادة الأخيرة في أسعار الفائدة وتعهد بالفوز في “حرب الاستقلال الاقتصادية”.

وتراجعت العملة التركية خلال تعاملات اليوم إلى 12.18 ليرة تركية مقابل الدولار الواحد، وفقدت أكثر من 40 بالمئة من قيمتها هذا العام، بما في ذلك تراجع بلغ 15 بالمئة اليوم فقط.

اقرأ أيضا: مكاتب صرافة تركية تغلق لوحات أسعار الصرف بسبب تقلبات الليرة

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبر أن هناك مؤامرات تحاك حول سعر صرف الليرة وأسعار الفائدة، مؤكداً أن ارتفاع سعر الصرف لا يؤثر مباشرة على الاستثمار والإنتاج والتوظيف.

وقال، “مصممون على فعل الشيء الصحيح لبلدنا من خلال الاستثمار والإنتاج والتوظيف وسياستنا الاقتصادية الموجهة للتصدير بدلاً من الحلقة المفرغة لأسعار الصرف العالية والفائدة المنخفضة”.

وتابع، “كدولة لديها المعرفة والخبرة في إدارة الأزمات المالية، نحن مصممون على اغتنام الفرص التي أتيحت من خلال الفترة الحرجة التي يمر بها العالم”.

وخفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة يوم الخميس الماضي 100 نقطة أساس إلى 15 في المئة تحت ضغط من الرئيس أردوغان، وهو أقل بكثير من معدل تضخم يبلغ نحو 20 في المئة، وأشار إلى مزيد من الخفض.

وقلل البنك المركزي أسعار الفائدة بما يصل في مجمله إلى 400 نقطة منذ سبتمبر 2021، فيما وصفه المحللون بأنه خطأ سياسي خطير في ضوء النتائج السلبية العميقة وبالنظر إلى أن جميع البنوك المركزية الأخرى بدأت أو تستعد لتشديد السياسة المالية.

زر الذهاب إلى الأعلى