امرأة مصرية تقتل جارتها في محافظة بور سعيد

أقدمت امرأة مصرية، على قتل جارتها، في مدينة بور فؤاد بمحافظة بورسعيد، شمال شرق مصر، حيث بررت خلال التحقيق معها جريمتها بأغرب سبب من الممكن أن يسمع في مثل هذه الجرائم.

وكشفت المرأة القاتلة، أنها أقدمت على قتل جارتها بسبب الإحراج منها، وقالت: “كنت مزنوقة في قرشين، كنت جايبة حاجات قسط، وصاحبها كان هيحبسني، واتحرجت أستلف منها.. قتلتها”.

اقرأ أيضا: جريمة قتل يرتكبها شاب بحق شقيقه ويدفنه ضمن منزله بريف دمشق

وأوضحت، أنه كانت تربطها بالمجني عليها علاقة صداقة وتقيم في شقة بجوارها، وأنها اضطرت في الفترة الأخيرة لترك الشقة والإقامة في منطقة أخرى، بسبب كثرة ديونها، وهروبا من ملاحقة الدائنين لها، وأثناء هذه الفترة كانت تردد بالزيارة على المجني عليها بين الحين والآخر، بشكل متقطع.

وتابعت: “مشفتش في مرة حد من ولادها عندها، وهي كان من عادتها إنها بتسيب باب الشقة مفتوح”، مشيرة إلى أنها لاحظت “في آخر زيارة، ارتداء المجني عليها عددًا كبيرًا من الغوايش، وفي الوقت الذي كانت تمر فيه بأزمة مالية، واستقرت في ذهنها فكرة سرقت الغوايش الذهبية منها، فقررت زيارتها في يوم آخر، لتنفيذ ما اختمر في ذهنها، وفي اليوم المقصود، غافلتها ثم ضربتها على رأسها بطفاية من الخلف ثم قامت خنقتها، واستولت على الغوايش الذهبية.

واكتشف ابن المجني عليها مقتل والدته، وقام بإبلاغ لقسم شرطة أول بورفؤاد بمديرية أمن بورسعيد، بعثوره على جثة والدته، داخل شقتها، ويظهر على وجهها آثار نزيف، واختفاء مصوغاتها الذهبية ومبلغ نقدي، مع ملاحظة سلامة منافذ الشقة من أي كسر، وأنها تُقيم لوحدها ويتردد أشقاؤه عليها بين الحين والآخر.

وأسفرت جهود فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام بالتعاون مع إدارة البحث الجنائي بأمن بورسعيد، عن أن مرتكب الجريمة هي امرأة كانت تقيم بجوار شقة المجنى عليها بالعقار محل الحادثة، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطها والقبض عليها، وعند مواجهتها اعترفت بارتكاب جريمتي القتل والسرقة، ودلت على أماكن تصريف المصوغات الذهبية، بالإضافة إلي النقود حصيلة بيع المسروقات الذهبية.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى