fbpx

الولايات المتحدة تدعو لمقاطعة دورة ألعاب رياضية أولمبية تنظمها الصين عام 2022

دعت الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى “مقاطعة دبلوماسية” لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين بهدف التنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في الصين.

وفي وقت تتوالى الدعوات في الولايات المتحدة إلى مقاطعة الألعاب الاولمبية، قالت بيلوسي خلال جلسة استماع مخصصة لحقوق الإنسان ولبكين “لا يمكننا التظاهر بأن كل شيء على ما يرام مع تنظيم الألعاب الأولمبية في الصين”.

وأضافت بيلوسي “لسوء الحظ، نحن هنا لأن الصين تواصل سحق المعارضة السياسية”، معتبرة أنه يتوجب على الولايات المتحدة “إدانة انتهاكات حقوق الإنسان في الصين”.

وقالت “دعونا نقوم بمقاطعة دبلوماسية إذا نُظّمت الألعاب الأولمبية”، مضيفة “دعونا لا نمنح الحكومة الصينية شرف استقبال رؤساء الدول”.

اقرأ أيضا: صحيفة: تنحي بيل غيتس عن مايكروسوفت مرتبط بعلاقة حميمة مع موظفة في الشركة

وتابعت أن وجود قادة عالميين في الصين “بينما الإبادة جارية يطرح سؤال: أي سلطة معنوية سيكون لديكم للتحدث عن الحقوق الإنسانية في كل مكان في العالم؟”.

واستضافت بكين دورة الألعاب الصيفية عام 2008.

وخلال هذه الجلسة دان ناشطون للدفاع عن حقوق الإنسان قمع المسلمين الإيغور في منطقة شينجيانغ والمعارضين السياسيين في هونغ كونغ.

وقال صموئيل شو من “المجلس الديموقراطي لهونغ كونغ” المنظمة المتمركزة في الولايات المتحدة إن تنظيم الأولمبياد يمنح الأنظمة القمعية فرصة “لمحو جرائمهم وتحسين صورتهم في الخارج وتعزيز تحالفاتهم”.

ودعا اللجنة الأولمبية الدولية إلى أن “تفعل ما لم تفعله ورفضت فعله في الماضي، وهو منع الصين نهائيا من المشاركة في أحداث كبيرة ومن تنظيمها نهائيا”.

ورأى ريحان أسات الذي يتحدر من الإيغور وشقيقه محتجز حاليا في معسكر للاعتقال أن دعم دورة الألعاب الأولمبية للعام 2022 “يوحي بأننا ننكر معاناة الشعب الإيغوري”.

من جهتها، دعت المديرة العامة للجنة الأولمبية الأميركية ساره هيرشلاند إلى عدم مقاطعة الأولمبياد موضحة أنها مهمة في ظروف انتهاء وباء كوفيد-19.

وأكدت في رسالة إلى اللجنة أن “العالم أمضى أكثر من عام معزولا، في الحجر وقلقا”، مؤكدة أن رؤية “آلاف الرياضيين القادمين من جميع أنحاء العالم أمام الشعلة الأولمبية ستشكل لحظة النهوض بعد صعوبات العام الماضي”.

وتابعت “نحن قلقون من الوضع في الصين” لكنها رأت أن مقاطعة حدث رياضي “ليست الحل للمشاكل الجوسياسية”.

وقالت هيرشلاند إن “مقاطعة أولمبياد 1980 و1984 شكلة وصمة في تاريخ الألعاب الأولمبية وكشفت أن استخدام الألعاب أداة سياسية خطأ”.

المصدر: فرانس برس

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى