fbpx

الولايات المتحدة تدعو إلى الاستعداد لمحاسبة نظام الأسد وتحذر من “ترسانته الكيميائية”

دعت الولايات المتحدة دول العالم إلى الاستعداد لمحاسبة نظام الأسد على استخدامه “الأسلحة الكيميائية المروعة” في هجوم شنته قواته على مدينة سراقب بريف إدلب، في 2018.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، الأربعاء، أنها تتفق مع استنتاجات تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والذي حمّل القوات الجوية التابعة لنظام الأسد، مسؤولية استخدام غاز الكلور السام في هجوم على سراقب قبل 3 أعوام.

وأضافت الخارجية أن “هذا الاكتشاف لا يجب أن يفاجئ أحداً”، لأن “نظام الأسد مسؤول عن فظائع لا عدد لها، بعضها يرتقي إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

اقرأ أيضا : ألمانيا تشدد على وجوب محاسبة نظام الأسد على استخدام “الكيماوي” وتدعو دول العالم للرد على “انتهاكاته المتواصلة

واتهمت الوزارة النظام السوري بالاحتفاظ بمواد كيميائية كافية لاستخدام غاز السارين، في إنتاج ذخائر الكلور ونشرها، وتطوير أسلحة كيميائية جديدة.

وحملت النظام مسؤولية “تجاهل الدعوات الدولية إلى كشف الستار عن برنامجها الكيميائي العسكري بالكامل وإتلافه بطريقة يمكن التحقق منها”، معتبرةً أنه يتجاهل تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وشددت واشنطن على ضرورة “الاستعداد لمحاسبة نظام الأسد وأي شخص يختار استخدام هذه الأسلحة المروعة”، بحسب ما جاء في البيان.

المصدر: RT

زر الذهاب إلى الأعلى