fbpx

الهدوء يعود إلى غزة بعد سريان إعلان اتفاق وقف إطلاق النار

عاد الهدوء، إلى أرجاء قطاع غزة الفلسطيني، مع بدء سريان وقف إطلاق النار، بعد 11 يوماً من العدوان الإسرائيلي، الذي أسفر عن مقتل وجرح المئات، وتدمير واسع في البنية التحتية.

وتوصلت الأطراف الفلسطينية والإسرائيلية الفاعلة، لاتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، برعاية مصرية، ابتداءً من فجر الجمعة.

وقالت الوكالة، إنه جرى التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار “متبادل ومتزامن”، دخل حيز التنفيذ فجر الجمعة عند الساعة 02:00 بتوقيت فلسطين.

وأردفت “ستقوم القاهرة بإيفاد وفدين أمنيين لتل أبيب والمناطق الفلسطينية، لمتابعة إجراءات التنفيذ، والاتفاق على الإجراءات اللاحقة التي من شأنها الحفاظ على استقرار الأوضاع بصورة دائمة”.

اقرأ أيضا: متأثراً بكورونا.. وفاة الفنان المصري سمير غانم عن عمر يناهز 84 عاماً

وكانت الحكومة الإسرائيلية، وحركة حماس، قد أعلنتا قبول وقف إطلاق النار، ليخرج منتصف ليل الخميس/ الجمعة، آلاف الفلسطينيين، بالضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، في تظاهرات ابتهاجاً بما أسموه “انتصار المقاومة”.

ولعبت مصر وقطر والأمم المتحدة أدواراً رئيسية في الوساطة، خلال محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، التي تتولى الحكم في غزة.

وبدأ القتال في غزة في 10 مايو/أيار، بعد أسابيع من تصاعد حدة التوتر الإسرائيلي الفلسطيني، في القدس الشرقية المحتلة، والذي بلغ ذروته، عند بدأ اشتباكات في محيط المسجد الأقصى.

وقُتل نحو 232 شخصاً في غزة حتى الآن، من بينهم ما يزيد على 100 سيدة وطفل، بقصف إسرائيلي، وفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية.

وبحسب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، فقد أفضت الهجمات الإسرائيلية إلى نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني من مساكنهم.

و لجأ من بين هؤلاء 28 ألفاً و700 إلى مدارس الأونروا، إما بسبب هدم بيوتهم، أو هرباً من القصف.

ووفق إحصاءات حكومية، فقد تعرضت 1447 وحدة سكنية في غزة للهدم الكلي بفعل القصف الإسرائيلي، إلى جانب 13 ألف أخرى تضررت بشكل جزئي بدرجات متفاوتة.

وهدم الجيش الإسرائيلي، بشكل كلي، 205 منازل وشقق وأبراج سكنية، ومقرات 33 مؤسسة إعلامية، فضلاً عن أضرار بمؤسسات ومكاتب وجمعيات أخرى.

المصدر: الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى