الميليشيات الكردية تقسم الأجزاء الواقعة تحت سيطرتها في ديرالزور إلى “كانتونات”

قالت وكالة الأناضول أن الميليشيات الكردية “ي ب ك” و”ب ك ك” قسمت الأجزاء الواقعة تحت سيطرتها من محافظة دير الزور ذات الغالبية العربية إلى كانتونات أسوة ببقية المناطق التي تحتلها في البلاد.

وذكرت الوكالة أن خلال السنوات الماضية قسمت الميليشيات الكردية المناطق العربية التي تحتلها إلى مقاطعات وجزأت المقاطعات إلى كانتونات لتأكيد سيطرتها عليها والتفرد بإداراتها وفرض أيديولوجيتها عليها في الإدارة والحكم.

وأفادت مصادر للأناضول أن اجتماعا جرى أمس الإثنين في بلدة الكسرة بريف دير الزور ضم ضباطا من الجيش الأمريكي، وممثلين عما يسمى “المجالس المحلية” للبلدات الواقعة تحت سيطرة المنظمة.

وانتهى الاجتماع حسب المصادر إلى الاتفاق على تقسيم المناطق الواقعة تحت سيطرة المنظمة في محافظة دير الزور إلى كانتونات تحت مسمى “مجالس مناطق”.
وأشار الاتفاق إلى أنه تمت تسمية المنطقة الممتدة من بلدة أبو حمام إلى بلدة الباغوز بـ”مجلس المنطقة الشرقية” والمنطقة الممتدة بين بلدتي البصيرة والطيانة بـ”مجلس المنطقة الوسطى”.
وقد جرى تسمية المنطقة بين بلدتي الصور والبصيرة بـ”مجلس المنطقة الشمالية”، والمنطقة التي تضم بلدات الريف الغربي بـ”مجلس المنطقة الغربية”.

وقالت المصادر إلى أنه تم تعيين عناصر من المنظمة ومقربين منها لإدارة تلك المناطق (الكانتونات) حيث جرى تحديد أسماءهم مسبقا من قبل المنظمة.

والجدير بالذكر أن الميليشيات الكردية تسيطر على أجزاء واسعة من ريف دير الزور الواقعة شرق نهر الفرات وهي أغنى مناطق سوريا بالنفط حيث تتواجد فيها أكبر حقول الخام بالبلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى