fbpx

المندوب الروسي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يصف الاتهامات الموجهة للأسد بـ “المفبركة”

قال المندوب الروسي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، إن الاتهامات الغربية لنظام الأسد بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية “مفبركة وتمليها المصالح الجيوسياسية”.

جاء ذلك خلال ندوة شارك بها شولغين قبيل انعقاد الدورة الـ 25 لمؤتمر الدول الأعضاء في المنظمة، حملت اسم “الحقيقة والأكاذيب عن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا”.

وأضاف المندوب الروسي أن هناك “احتمالاً كبيراً أن الدول الغربية ستحاول تمرير مشروع القرار حول الحد من حقوق سوريا بذريعة انتهاكها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية”.

اقرأ أيضا : الولايات المتحدة تدعو إلى الاستعداد لمحاسبة نظام الأسد وتحذر من “ترسانته الكيميائية”

وتابع: “إذا حققت الدول الغربية أهدافها على ساحة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فستبدأ بالتفكير في الخطوات التالية، منها إعادة المسألة للنقاش في مجلس الأمن الدولي، وستدرس إمكانيات فتح قضايا أمام المحاكم ضمن مناطق الاختصاص الوطنية أو في المحاكم الدولية”.

وادعى أنه “في الحقيقة يدور الحديث عن تحقيق تغيير الحكومة في سوريا، ونأمل بأن الوفود التي ستبدأ بالعمل غداً وستناقش هذه المسألة، ستتمكن من التوصل إلى رأي مستقل واتخاذ قرار مسؤول”.

وفي سياق متصل، دعت رئيسة البعثة السورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، رانيا الرفاعي، الدول “لرفض” مشروع القرار الذي تعده الدول الغربية، قائلة إنه: “موجه ضد الشعب السوري”.

يُذكر أن روسيا تواصل جهودها السياسية بالدفاع عن نظام الأسد، بعد اتهامه مجدداً قبل أيام، من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بارتكاب هجوم سراقب الكيميائي في عام 2018.

المصدر: RT

زر الذهاب إلى الأعلى