المعلمون السوريون في تركيا .. ماهي التفاصيل الجديدة حول عودتهم لمدارسهم مع بدء العام الدارسي؟

مع نهاية العام الدراسي الفائت أعلنت منظمة اليونيسف عن انتهاء برنامجها لدعم المعلمين السوريين في تركيا، وذلك بعد سبع سنوات مرت من عمر البرنامج، لم يعرف خلالها المعلمون السوريون أي نوع من أنواع الاستقرار.

ولازال التشتت والغموض والاضطراب سيد الموقف مع عدم خروج أي جهة رسمية لشرح وتبيان وضع المعلمين السوريين حالياً ومستقبلاً.

اقرأ أيضا: المعلمون السوريون في تركيا يحصلون على تطمينات حول العودة لعملهم .. ماهي التفاصيل؟

حيث اكتفت مديريات التربية بالتلميح حينما انتهى برنامج اليونيسف قبل أكثر من شهرين، بأن هنالك برنامجاً جديداً سيضم هؤلاء المعلمين يدعمه الاتحاد الأوروبي ويشرف عليه الهلال الأحمر التركي، وحتى اللحظة لا بيانات أو تصريحات رسمية توضح مصير العلميين السوريين في تركيا، خصوصاً مع بدء العام الدراسي الجديد، وحاجة المدارس التركية لتواجد المعلمين السوريين فيها، مع وجود عدد كبير من الطلاب السوريين في هذه المدارس.

وفي وقت سابق ، أعلنت “الهيئة التربوية السورية” التي تضم ممثلين عن المعلمين السوريين في تركيا عن تطمينات بشأن عودة المعلمين السوريين في تركيا إلى عملهم بعد شهرين من فصلهم.

وقال أحد أعضاء الهيئة التربوية السورية في قناتها الرسمية عبر موقع “تلغرام” أنّه بعد التواصل مع جهات تربوية مختصة، تمّ إبلاغهم بأنّ نسبة كبيرة ستعود لمراكز عملها السابقة.

أمّا باقي المعلمين ممن لم يقبل مدراؤهم عودتهم للمدارس، فسوف يتم فرزهم بحسب بيان “الهيئة” إلى مشروع جديد تابع لمراكز التعليم الشعبي “الهالك إييتيم” بهدف متابعة الطلاب السوريين المتسربين.

وأكدت “الهيئة” أنّه سيتم خلال الأيام القادمة التواصل مع المعلمين لإبلاغهم من قبل إدارات مدارسهم لتوقيع العقود الجديدة، مضيفة أنّ الذين يتم فرزهم إلى مراكز “التعليم الشعبي” سيكونون بنفس الراتب ونفس الشروط المترتبة على باقي المعلمين.

يُشار إلى أن ما يقارب 12  ألف معلم ومعلمة سورية دون راتب أو أي دخل مالي، ولا إيضاحات واضحة لحالهم، ومشتتين ما بين شائعات على وسائل التواصل الاجتماعي، وتحليلات ارتجالية لا تمت للمنطق بصلة، ويطالبون بتوضيح وضعهم دون أن تلقى مطالبهم كالعادة بأي رد رسمي.

زر الذهاب إلى الأعلى