المصرف المركزي السوري يسمح للمواطنين بتسلّم الحوالات الخارجية بالدولار الأميركي بشروط

أفاد موقع (الاقتصادي) بأن “المصرف المركزي” في سوريا سمح بتسلم الحوالات الخارجية من شركات الصرافة بالدولار الأميركي أو بباقي العملات الأجنبية الأخرى، بشروط محددة للمواطنين والتجار والصناعيين.

ونقل الموقع عن المركزي أن “الحوالة التي تتجاوز قيمتها 5000 دولار أميركي، أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية المقبولة، يتم قبض قيمتها حسب رغبة المستفيد، إما بذات العملة التي وردت بها، أو بما يعادلها بالليرة السورية، بسعر تسليم الحوالات”.

اقرأ أيضا: خبير اقتصادي: تعاملات نظام الأسد مع الحوالات المالية “مبهمة جداً”

وأضاف أن “المركزي” اشترط لتسليم الحوالات الشخصية للمواطنين والتي تتجاوز الـ 5000 دولار، بالعملة الأجنبية، إبراز الهوية الشخصية فقط، بينما الحوالات التجارية تحتاج إبراز سجل تجاري أو صناعي”.

كما اشترط إمكانية قبض الحوالة “وفقاً لخيارين، الأول: استلام المبلغ نقداً بالليرة السورية أو بالعملات الأجنبية، والثاني: قيد المبلغ بالليرة السورية أو بالعملات الأجنبية في حسابه لدى أي مصرف عامل”.

وبخصوص تسليم الحوالات الواردة التي تبلغ قيمتها 5000 دولار وما دون، أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية الأخرى، فيكون بالليرة السورية حصراً، وبسعر تسليم الحوالات الوارد في نشرة المصارف والصرافة الصادرة عن المصرف بتاريخ ورود الحوالة.

يشار إلى أن نظام الأسد يضيّق الخناق على السوريين الذين يتعاملون بالدولار الأميركي، والذين يعملون في تحويل الأموال، إذ يعتمد قسم كبير من المواطنين في الداخل السوري على الأموال المحوّلة إليهم من أقربائهم وعائلاتهم في الخارج، لمواجهة الأزمة المعيشية والاقتصادية، في ظل تدهور الاقتصاد السوري والانهيار المستمر لسعر صرف الليرة السورية.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى