المستشارة بثينة شعبان تدعو السوريين إلى الوعي قبل التعليق على الأزمات

تحدثت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة نظام الأسد “بثينة شعبان”، عن زيارة أجراها سفراء دول أمريكا وفرنسا وبريطانيا، في بداية “الحرب السورية”، للحديث معها عن مطالب الناس والأمور التي تدفعهم للخروج إلى الشارع، وضرورة معالجتها.

وأضافت شعبان، في مقال لها بموقع “الميادين نت”، إن المظاهرات ازدادت بعد صدور القرارات التي تلبي المطالب المطروحة حينها، وتغيرت الشكاوى والمطالب، حسب تعبيرها.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يدرس رفع رسوم المياه بنسبة تصل إلى 100% في مناطق سيطرته

وقالت شعبان، أن ذلك تزامن مع استخدام العنف وتدمير مؤسسات الدولة، وقد أصبح واضحاً بعد فترة قصيرة أن المطالب التي رُفعت لا علاقة لها بالرغبة في تحسين أحوال العباد والبلاد، بل كانت تستهدف استقرار البلد ومنجزات شعبه وحضارته وهويته واستقراره وأمنه والعيش المشترك بين أبنائه، والذي كان محطّ حسد العالم بكامله.

ودعت شعبان السوريين إلى مزيد من التفكير والإدراك والوعي، قبل التصريح أو التعليق على أزمات تمر بها البلاد، “فُرضت علينا كي توهن العزيمة”، على حد وصفها.

وتزامنت دعوة “بثينة شعبان” مع احتجاجات واسعة شهدتها محافظة السويداء، على تردي الوضع المعيشي والأمني، وصعد المتظاهرون مطالبهم إلى تطبيق قرار مجلس الأمن 2254.

زر الذهاب إلى الأعلى