المخابرات الأردنية تحبط مخططاً لقتل جنود إسرائيليين بالقرب من الحدود

زعمت المخابرات الأردنية، أنها أحبطت مخططاً لتنظيم الدولة يستهدف قتل جنود إسرائيليين على الحدود.

ونشرت وسائل إعلامية، ومنها صحيفة الرأي الحكومية، لائحة اتهام صادرة عن نيابة أمن الدولة في الأردن حول تفاصيل ما جرى.

اقرأ أيضا: خلال استقباله الكاظمي.. بايدن يرفع “ورقة بخط يده” فماذا كتب فيها؟ وما علاقة إيران؟ (صور + فيديو)

وذكرت المصادر أن الجهد الاستخباري والعملياتي لرجال المخابرات العامة، أسفر عن كشف أفراد تلك الخلية، والقبض عليهم.

وأضافت أن ذلك حال دون تمكنهم من إتمام مخططهم، والذي كان سيبدأ بالاشتباك مع حرس حدود الجيش الأردني بالأسلحة النارية، تمهيداً للوصول إلى الجنود الإسرائيليين وقتلهم.

وحسب لائحة الاتهام، فإن الخلية تتكون من أربعة أفراد أردنيين، ويواجه المتهمون الأربعة تهمتي المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية، من قانون منع الإرهاب.

و يحاكم هؤلاء لدى محكمة أمن الدولة عن التهمتين المسندتين لهم، و المتهمون الأربعة تربطهم علاقة صداقة، وهم من المؤيدين لتنظيم داعش، وفق المصادر.

وأوضحت لائحة الاتهام أن هؤلاء “اتفقوا فيما بينهم على ضرورة تنفيذ عمليات إرهابية تثير الرعب بين الناس نصرة للتنظيم الإرهابي داعش”.

ووفق المصادر فإنه “خلال 2019 بدأ المتهم الأول بمتابعة أخبار تنظيم داعش الإرهابي، واقتنع بأفكارهم، وأصبح من المؤيدين والمروّجين لهم عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأردفت أنه بدأ “ينشر أفكارهم وإصداراتهم عبر عدد من صفحاته على أحد مواقع التواصل، وذلك بهدف كسب أكبر عدد من المؤيدين والمناصرين لذلك التنظيم الإرهابي”.

وخطط المذكورون لتنفيذ عملية عسكرية ضد الجنود الإسرائيليين المتواجدين بالقرب من الحدود الأردنية في منطقة غور الصافي-وادي عربة.

و المتهم الثاني بحسب المصادر لديه معرفة بطبيعة الحدود الأردنية الإسرائيلية، وكون الخطة تقتضي تقسيم الأدوار فيها”.

وحسب التفاصيل التي نشرتها اللائحة” “كان البدء بجمع السلاح اللازم للتنفيذ، وبيان آلية التنفيذ، وقد أسند للمتهم الأول دور تقديم الدعم اللوجستي من حمل المواد الغذائية والماء والمواد الأولية اللازمة للإسعاف، في حال تعرض أي من أطراف الخلية للإصابة”.

و يكون دور باقي عناصر الخلية من الثاني حتى الرابع وفق اللائحة: “الاشتباك مع حرس حدود الجيش الأردني، ومن ثم الاشتباك مع دوريات الجنود الإسرائيليين وقتلهم، وتم الاتفاق على أن يقوم المتهم الثاني بتأمين السلاح له وللمتهمين الأول والثالث، في حين سيقوم الرابع بتأمين سلاح العملية بنفسه”.

زر الذهاب إلى الأعلى