المحكمة العليا الأوروبية: يمكن لأصحاب العمل حظر ارتداء الحجاب في ظروف معينة

أصدرت المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي، الخميس، قراراً في دعوتين مقدمتين من امرأتين في ألمانيا.

وينص القرار لى أن الشركات يمكنها منع الموظفات المسلمات من ارتداء الحجاب في ظروف معينة.

اقرأ أيضا: “قضية الفتنة” في الأردن.. محكمة أمن الدولة تصدر حكمها على باسم عوض الله والشريف حسن

وتسلط قضية الحجاب في أوروبا، الضوء على الانقسامات بشأن دمج المسلمين في المجتمعات الأوروبية.

والسيدتان هما موظفة في مركز لرعاية الطفل تديره منظمة خيرية في هامبورج وعاملة خزينة في سلسلة صيدليات مولر.

ولم تكن أي من السيدتين ترتديان الحجاب عندما بدأت عملها، لكنهما قررتا ارتداءه بعد العودة من عطلة رعاية طفل.

وذكرت وثائق المحكمة أن صاحب العمل في المكانين أبلغ الموظفتين بأن ارتداء الحجاب ممنوع وجرى وقفهما عن العمل.

وتم إبلاغ السيدتين بالقدوم إلى العمل دون حجاب أو أنه سيتم نقلهما إلى وظيفة أخرى.

واعتبرت المحكمة أن “منع ارتداء أي شيء يمثل تعبيراً عن معتقدات سياسية أو فلسفية أو دينية في أماكن العمل”.

وأوضحت أن ذلك “قد يبرره حاجة صاحب العمل إلى تقديم صورة محايدة للعملاء أو الحيلولة دون أي مشاحنات اجتماعية”.

ونوهت المحكمة أنّ: “هذا التبرير يجب أن يتوافق مع حاجة جوهرية من جانب صاحب العمل”.

واعتبرت المحكمة أن القرار تم اتخاذه على ما يبدو على نحو عام وغير تمييزي نظراً لأن صاحب العمل ألزم موظفة أخرى أيضاً بخلع صليب كانت ترتديه.

وسيكون القرار النهائي في القضيتين الآن للمحاكم المحلية، التي ستصدر حكمها بشأن حدوث تمييز من عدمه.

وفي ألماينا، يعيش أكثر من خمسة ملايين مسلم، الأمر الذي يجعلهم أكبر أقلية دينية هناك.

المصدر: SPUTNIK

زر الذهاب إلى الأعلى