fbpx

الليرة التركية تنخفض لمستويات قياسية جديدة أمام الدولار الأمريكي

انخفضت الليرة التركية، الثلاثاء، إلى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية.

وبلغ سعر صرفها في تركيا ومناطق الشمال السوري المحرر 14.17دولار، و16.19 أمام اليورو.

الليرة التركية تهبط لمستويات متدنية

هبطت الليرة التركية بما يصل إلى 7 بالمئة إلى مستوى قياسي منخفض جديد قرب 15 مقابل الدولار الأمريكي، ما دفع البنك المركزي للتدخل لتقليص الخسائر.

وأعلن المركزي التركي عن رابع تدخل له في السوق في أسبوعين بائعا للدولارات، ما أعطى بعض الدعم لليرة بعد أن هوت إلى 14.99 مقابل الدولار، لتفقد حوالي نصف قيمتها منذ بداية العام.

ووفقا لحسابات مصرفيين يحللون البيانات الرسمية، باع البنك المركزي 1.5-2.0 مليار دولار في السوق الاثنين وحده بعد مبيعات بقيمة 2.5 مليار دولار في التدخلات الثلاثة الأولى.

الليرة التركية تنخفض لمستويات قياسية جديدة أمام الدولار الأمريكي

وعند الساعة 17:15 بتوقيت غرينتش، قلصت الليرة خسائرها لتسجل 13.79 عند أقوى مستوى لها في الجلسة، لكنها ما زالت منخفضة 31 بالمئة منذ بداية الشهر الماضي.

وتأثرت الليرة التركية بمخاوف بشأن سياسة اقتصادية جديدة محفوفة بالمخاطر ينتهجها الرئيس رجب طيب أردوغان، واحتمالات خفض آخر لأسعار الفائدة وهو ما دفع البنك المركزي للتدخل مجددا.

أردوغان يفتح تحقيقا في احتمالات تلاعب بالليرة.. ما تداعيات هذا القرار؟

بعدما هبطت الليرة التركية بشدة إلى مستويات قياسية منخفضة أمام الدولار في الأسبوع الماضي، أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بفتح تحقيق في تلاعب محتمل بالعملة، فما تداعيات هذه الخطوة على تركيا وعملتها الوطنية؟

وذكرت وكالة الأناضول أن أردوغان كلف مجلس الرقابة الحكومي، وهو جهاز تدقيق يرفع تقاريره إلى الرئاسة، بتحديد المؤسسات التي اشترت كميات كبيرة من العملات الأجنبية وتحديد ما إذا كان قد حدث أي تلاعب.

الليرة التركية تنخفض لمستويات قياسية جديدة أمام الدولار الأمريكي

وكانت الليرة التركية قد تراجعت إلى مستويات قياسية منخفضة، الأسبوع الماضي، بعد أن تعهد أردوغان بالالتزام بسياسة خفض أسعار الفائدة.

في حين فقدت العملة التركية نحو 45% من قيمتها هذا العام، وسجلت نحو نصف تلك الخسائر في الأسبوعين الماضيين.

في السياق ذاته، نوّه الرئيس التركي، الجمعة 26 نوفمبر/تشرين الثاني، بأن هدف حكومته هو الوقوف مع مستقبل المواطنين الأتراك وعملهم ولقمة عيشهم، قائلا إن “قيمة الفوائد ستنخفض، لن ندع الفوائد تسحق شعبنا ومزارعينا”.

كما لفت أردوغان، في كلمة ألقاها بحفل افتتاح 96 مشروعا في ولاية إزمير (غربي البلاد)، إلى أن بلاده أقدمت على “خطوات قطعت الطريق أمام المكايد التي كانت تُنصب للدول النامية، بزيادة التضخم عن طريق رفع الفائدة”.

وقال أردوغان إنه لن يؤيد مطلقا رفع أسعار الفائدة، وإنه “لن يتراجع أبدا عن ذلك”.

لوبي الفائدة

ورجّح أيرول ألا تقتصر المضاربة على من وصفهم بالأدوات المحلية، بل ثمة مضاربة وانسحابات لأموال خارجية أيضا، بهدف منع تركيا من الاستقلال بقرارها الاقتصادي وإبقائها مرهونة للوبي الفائدة المرتفعة والدول الكبرى.

وأضاف “المضاربون سيتكبّدون خسائر في حال أثبت التحقيق علاقتهم بتدهور الليرة، كما أن الليرة ستنتعش وستستقر بعد استيعاب السوق صدمات تخفيض سعر الفائدة، وستظهر النتائج الاقتصادية والمؤشرات المرتفعة، خاصة في قطاعي الإنتاج والصادرات”.

في حين ذكر الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي للجزيرة نت أن خطوة التحقيق في تلاعب محتمل جاءت بسبب حصول مضاربات عنيفة على سعر الصرف، فقد كان هناك مستفيدون أتراك وأجانب من عملية المضاربات.

ويعتقد الصاوي بوجود فئة وظّفت المضاربة سياسيا في إحراج أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم من أجل إظهارهم فاشلين في إدارة الملف الاقتصادي، فالأمر استلزم الإقدام على خطوة التحقيق بحيث تمارس الرقابة على الحسابات التي تتضخم داخل الجهاز المصرفي، وكذلك العمليات غير الرسمية في شركات الصرافة أو العمليات الكبيرة في بورصة النقود.

الليرة التركية تنخفض لمستويات قياسية جديدة أمام الدولار الأمريكي

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى