الليرة التركية تواصل خسائرها أمام الدولار الأمريكي

واصلت الليرة التركية، السبت، تسجيل خسائر في سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية.

وبلغ سعر صرفها في تركيا ومناطق الشمال السوري المحرر 13.70 الدولار، و15.50 أمام اليورو.

اقرأ أيضا: الليرة التركية تسجل خسائر جديدة في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

تراجعت قيمة العملة الوطنية التركية بنسبة 45 في المئة مقابل الدولار هذا العام، ورغم ذلك، لا يبدو أن الرئيس رجب طيب أردوغان يشعر بالضيق أو القلق.

انهارت الليرة التركية إلى مستويات قياسية هذا الأسبوع، لكن زعيم تركيا يمضي قدماً في “حرب الاستقلال الاقتصادية”، مدعومة بأسعار فائدة منخفضة.فلماذا يدفع أردوغان البلاد نحو نموذج يحذر منه المراقبون بما يحمله من مخاطر ارتفاع معدلات التضخم والبطالة والفقر وماذا يعني ذلك بالنسبة للأتراك؟.

كشف النبك المركزي التركي، عن موعد ظهور نتائج السياسة النقدية المتبعة من قبل البنك، بعد انهيار قيمة الليرة التركية خلال الفترة الماضية.

وذكر محافظ البنك المركزي التركي شهاب قاوجي أوغلو، الخميس، أن “التأثيرات المتراكمة من موقفنا من السياسة النقدية الراهنة سنلحظه في النصف الأول من 2022”.

وأشار المحافظ إلى أن قابلية الشركات التركية للاستثمار وتطلعاتها للتوظيف بلغت مستوى مرتفعاً للغاية مقارنة بالسنوات السابقة.

وشدد على أن الهدف من تدخل البنك المركزي في أسواق العملات الأجنبية هو القضاء على التذبذب الحاصل في السوق.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد عين قبل ساعات نور الدين نباتي وزيراً للخزانة والمالية بعد أن قبل استقالة الوزير السابق لطفي إلفان “الذي طلب إعفاءه من منصبه”.

ويأتي التعيين، الذي أعلنته الجريدة الرسمية، في أعقاب تهاوي الليرة وهبوطها 27% الشهر الماضي وحده، حيث تراجعت العملة التركية لمستويات تاريخية بسبب منحى السياسة الاقتصادية.

زر الذهاب إلى الأعلى