الليرة التركية تسجل انهياراً تاريخياً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

سجلت الليرة التركية، الخميس، انهياراً تاريخياً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية.

وبلغ سعر صرفها في تركيا ومناطق الشمال السوري المحرر 15.13دولار، و16.82 أمام اليورو.

اقرأ أيضا: الليرة التركية تسجل خسائر قياسية جديدة بسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

الليرة التركية تسجل انهياراً تاريخياً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

الليرة التركية تفقد قيمتها

ومنذ الأول من يناير، حين كانت قيمتها 7,43 ليرات مقابل الدولار الواحد، خسرت العملة التركية أكثر من 49 في المئة من قيمتها مقابل العملة الخضراء، من بينها 30 في المئة في شهر نوفمبر وحده.

وفي وقت تجاوزت نسبة التضخّم في نوفمبر الـ21 في المئة على أساس سنوي، رفض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رفع معدّلات الفائدة وتعديل سياسته المالية.

الليرة التركية تسجل انهياراً تاريخياً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

انتظار قرار من المصرف المركزي بشأن الليرة التركية

ومن المتوقع أن يعلن المصرف المركزي التركي، الخميس، قراراً بشأن معدّل الفائدة الرئيسي.

والشهر الماضي، خفّض المصرف من جديد المعدّل نقطة مئوية واحدة (من 16 إلى 15في المئة) للمرة الثالثة في أقلّ من شهرين، بطلب من رئيس البلاد الذي يؤكد، خلافًا للنظريات الاقتصادية التقليدية، أن معدّلات الفائدة المرتفعة تكرّس ارتفاع الأسعار.

تتسبب هذه السياسة المالية التي تتعرض لانتقادات كثيرة وتبعيّة المصرف المركزي، الذي أقال أردوغان ثلاثة من حكامه منذ عام 2019، بتدهور قيمة العملة، لكن الرئيس التركي حذّر، في أواخر نوفمبر، من أنه سيستمرّ في “مقاومة الضغوط” مندّدًا بـ”مؤامرة” تستهدف الاقتصاد التركي.

وقال آنذاك: “نرى جيّدًا لعبة البعض مع سعر الصرف والعملات ومعدّلات الفائدة وارتفاع الأسعار”.

ورأى مسؤول غربي رفيع أن “إردوغان مقتنع بصوابية سياسته المالية ولا ينوي التخلي عنها”.

وقال هذا المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه لفرانس برس، إن “إردوغان يتصرّف بحرية … لم يعد هناك أي شخص حوله لمواجهة معتقده الأساسي، سواء كان مرتبطًا بمبادئه الدينية أو بطريقة تفكيره (التي تشبه تفكير) التاجر أو مزيج من الاثنين: يعتقد جديًّا أن ذلك سينجح”.

إضافة إلى إقالته ثلاثة حكام للمصرف المركزي منذ 2019، استبدل الرئيس التركي ثلاث مرات وزير المالية منذ العام 2018، وكان آخرهم في الثاني من أكتوبر، في خضمّ الأزمة.

الليرة التركية.. أتاتورك طبع أول عملة ورقية وأردوغان ألغى أصفارها الستة

فقدت الليرة التركية نحو 50% من قيمتها منذ بداية 2021 بفعل التيسير النقدي الكبير من البنك المركزي والذي شمل خفض أسعار الفائدة 400 نقطة أساس منذ سبتمبر/أيلول الماضي، وهو ما يحث عليه الرئيس رجب طيب أردوغان.

مع إلغاء أصفارها الستة مطلع عام 2005، صعد سعر صرف الليرة التركية إلى أعلى مستوى عرفته العملة، لكنه بدأ يتهاوى سريعا منذ عام 2018، ليسجل الدولار نهاية 2021 حوالي 14.4 ليرات للدولار الواحد، وفيما يلي نعرض المسار الزمني لليرة التركية صعودا وهبوطا.

الليرة التركية تسجل انهياراً تاريخياً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

2018.. بداية هبوط الليرة التركية

ـ عام 2018: واجهت تركيا أزمة اقتصادية ونقدية قاسية لا تزال مستمرة حتى اليوم، إذ تراجعت الليرة إلى 6.90 ليرات أمام الدولار في نهاية العام نفسه.

ـ عام 2019: شهدت الليرة تحسنا، إذ ارتفع سعر صرفها أمام الدولار إلى 5.85 ليرات.

ـ عام 2020: عادت الليرة للهبوط حيث وصلت إلى نحو 8.50 مقابل الدولار.

ـ عام 2021: حدث تراجع كبير في مستوى سعر صرف العملة التركية، إذ وصل سعر الدولار إلى 14.4 ليرة، ويتوقع أن يقفز إلى أعلى من ذلك مع نهاية العام.

زر الذهاب إلى الأعلى