الليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي بعد خسائر قياسية

سجلت الليرة التركية، السبت، خسائر جديدة في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية.

وبلغ سعر صرفها في تركيا ومناطق الشمال السوري المحرر 16.41دولار، و18.45 أمام اليورو.

الليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي بعد خسائر قياسية

اقرأ أيضا: الليرة التركية تهبط لمستويات قياسية تاريخية غير مسبوقة في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

أزمة الليرة التركية تتفاقم بعد خفض سعر الفائدة

تفاقمت أزمة العملة التركية الجمعة إذ هوت  أكثر من 8% بانخفاض قياسي جديد أمام الدولار، وسط مخاوف بشأن دوامة التضخم، تزامنا مع خطة الرئيس رجب طيب أردوغان لخفض أسعار الفائدة في مواجهة ارتفاع الأسعار.

وبلغ سعر الليرة 17.0705 للدولار مما أدى إلى تدخل مباشر في السوق من جانب البنك المركزي لدعم العملة التركية المتعثرة في خامس تحرك له هذا الشهر لمواجهة ما وصفه بالأسعار “غير الصحية”.

انخفاض الليرة التركية أمام اليورو

وانخفضت الليرة التركية بشكل منفصل أمام اليورو عند 19.43 الجمعة، قبل أن تعوّض بعد ذلك الخسائر.

وقلّص شراء البنك للدولار خسائر الليرة إلى 16.5 بحلول الساعة 11:16 بتوقيت غرينتش. وتُتداول الآن عند مستوى 16.42 ليرة للدولار.

الليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي بعد خسائر قياسية

أردوغان يرفع الحد الأدنى للأجور

الليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي بعد خسائر قياسية

أعلن أردوغان زيادة 50% في الحد الأدنى للأجور، ليصبح 4250 ليرة (275 دولارا) شهريا بدءا من العام المقبل.

جاء ذلك في خطاب ألقاه بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، برفقة وزير العمل وداد بيلغين، وممثلي نقابات العمال ومانحي العمل.

وأكد أردوغان عزم حكومته على وضع حد في أقرب وقت للغموض السائد في الفترة الأخيرة جراء التقلبات في أسعار الصرف وغلاء الأسعار.

وأضاف: “أعتقد أننا سنقطع مسافة مهمة للغاية على طريق تعزيز أجواء الثقة والاستقرار من خلال إجراءات (اقتصادية) جديدة سننفذها”.

وأردف: “لا المضاربون على أسعار الصرف والفائدة، ولا أعداء تركيا في الداخل والخارج، ولا الطامعون الجشعون، بمقدورهم تحديد مستقبل بلادنا وشعبنا”.

البنك التركي المركزي يوضح بشأن الليرة التركية

وقال البنك المركزي التركي، في بيان، “بسبب تشكيلات الأسعار غير الصحية التي تظهر في أسعار الصرف يتدخل السوق بشكل مباشر في اتجاه البيع”.

وببلوغ هذا المستوى، تكون الليرة التركية فقدت 55% من قيمتها هذا العام بما في ذلك 37% في آخر 30 يوما فقط، ليزعزع ذلك اقتصاد السوق الناشئة الكبيرة.

وأدى قرار أردوغان بالمضي قدما بخفض سعر الفائدة الرئيسي 500 نقطة أساس منذ سبتمبر/أيلول، بما في ذلك خفض كبير آخر الخميس، إلى ارتفاع التضخم إلى أكثر من 21%.

ويقول خبراء اقتصاديون إن من المرجح أن يتجاوز التضخم 30% العام المقبل بسبب ارتفاع أسعار الواردات، وزيادة في الحد الأدنى للأجور.

الليرة التركية تتهاوى أمام الدولار الأمريكي بعد خسائر قياسية