اللجنة المركزية تكشف بنود الاتفاق مع النظام بشأن درعا البلد

كشفت اللجنة المركزية في درعا جنوبي سوريا، عن بنود الاتفاق الذي توصلت إليه في درعا البلد مع النظام، برعاية روسية، ودخل حيز التنفيذ، اليوم الأربعاء.

وقال الناطق باسم اللجنة عدنان المسالمة في بيان رسمي، الأربعاء، إن البنود توافق عليها “وجهاء حوران واللجنة المركزية في المنطقة الغربية والفيلق الخامس (المدعوم من روسيا) ولجنة درعا البلد من جهة، واللجنة الأمنية (للنظام) من جهة أخرى، وبضمانة الجانب الروسي”.

اقرأ أيضا: ماهي شروط النظام لوقف التصعيد على درعا البلد ؟

وبحسب المسالمة، فقد نص الاتفاق على “الوقف الفوري لإطلاق النار، ودخول دورية للشرطة العسكرية الروسية وتمركزها في درعا البلد، وفتح مركز لتسوية أوضاع المطلوبين وأسلحتهم”.

كما تضمن “معاينة هوية الموجودين في درعا البلد لنفي وجود الغرباء، ونشر أربع نقاط أمنية، فك الطوق عن محيط مدينة درعا، وإعادة عناصر مخفر الشرطة، والبدء بإدخال الخدمات إلى درعا البلد”.

وأوضح أن الاتفاق يشمل أيضاً “العمل على إطلاق سراح المعتقلين وبيان مصير المفقودين بعد مضي خمسة أيام من تطبيق هذا الاتفاق”.

وكانت دوريات الشرطة العسكرية الروسية، قد دخلت إلى درعا البلد، بمرافقة “اللواء الثامن” التابع لـ”الفيلق الخامس”، وضباط من قوات النظام السوري، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في المنطقة للبدء بتنفيذ الاتفاق.

ونقل موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي أن القوات الروسية بدأت بتنفيذ البند الثاني من الاتفاق، والذي يتعلق بتسوية أوضاع 34 شاباً من أبناء مدينة درعا، مع تسليم بعض السلاح الخفيف، بحضور ضباط من الشرطة الروسية، وضباط من النظام في حي الأربعين بدرعا البلد.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى