fbpx

القبض على قاتل الشابة “سلوى الهنيدي” في ولاية شانلي أورفا التركية

ألقت قوات الشرطة التركية القبض على الشاب السوري إياد الحسن، الذي أقدم على طعن وقتل الشابة السورية سلوى الهنيدي، أمس الإثنين، لأنها رفضت طلبه بالزواج منها.

وبحسب موقع “En Son Haber” الإخباري، فإن “الحسن” أقدم على طعن “الهنيدي” خلال ذهابها إلى عملها في أحد مشافي شانلي أورفا، صباح أمس، وتركها تلقى حتفها في منتصف الشارع.

اقرأ أيضا: جريمة قتل بحق الشابة “سلوى الهنيدي” على يد سوري في ولاية شانلي أورفا التركية

سلوى هنيدي

التحقيق بجريمة سلوى الهنيدي في ولاية شانلي أورفا

وخلال التحقيقات تبيّن أن “الهنيدي” قُتلت على يد إياد الحسن الذي تقدّم بطلب الزواج منها، إلا أنها رفضته، الأمر الذي دفعه لارتكاب الجريمة من خلال انتظارها صباحاً في أثناء ذهابها إلى عملها بالمشفى، ثم أقدم على طعنها في صدرها وظهرها، ولاذ بالفرار، في حين تواصل الشرطة عملية البحث عنه.

وبحسب موقع “Tele1” التركي فإنّ سلوى الهنيدي تعمل في أحد المشافي بولاية شانلي أورفا، وتعيش مع طفلتها البالغة من العمر 4 سنوات بعد أن توفي زوجها.

تفاصيل طعن سلوى الهنيدي

وأضاف الموقع أن “الحسن” قال في إفادته للشرطة التركية إن “هدفه كان الزواج منها فقط، وقد تقدم بطلب أخير للزواج منها قبل طعنها وقتلها”، موضحاً: “لقد أحببت سلوى، وأردت الزواج منها، وتقدمت لها بطلب الزواج أكثر من مرة، وعرضت عليها الزواج مرة أخرى صباح أمس، إلا أنها بقيت على موقفها، عندها فقدت صوابي وهددتها إذا لم تتزوجيني فسوف أقتلك، ولكنها صممت على ردها السلبي مرة أخرى، عندها قمت بطعنها. كانت نيتي الوحيدة أن أتزوجها، أنا نادمُ على ذلك”.

وأفادت الشرطة التركية بأن الشاب السوري إياد الحسن الذي كان مختبئاً في منزل صديقه بحي “حياتي حران” بمدينة أوروفا، كان يهم بالفرار إلى سوريا، إلا أن قواتها تمكّنت من القبض عليه قبل ذلك.

عمل سلوى الهنيدي

واستقرت سلوى الهنيدي (22 عاماً) قبل 9 سنوات في ولاية شانلي أورفا قادمةً من دير الزور شمال شرقي سوريا، حيث تعمل كمترجمة في مشفى “محمد عاكف إينان للتدريب والبحوث”، ولديها طفلة واحدة عمرها 4 سنوات، تعمل على رعايتها بعد وفاة زوجها في سوريا.

بحسب المصادر التركية، أنه بينما جرى دفن جثمان “سلوى” من قبل أقاربها، بدأ العمل على أخذ طفلتها البالغة من العمر 4 سنوات لتكون تحت حماية الدولة.

سلوى هنيدي

شانلي أورفا وإسطنبول أكثر المدن التركية استيعاباً للاجئين السوريين

بلغ عدد اللاجئين السوريين الخاضعين لقانون “الحماية المؤقتة” في تركيا، مليونين و749 ألف و140 لاجئاً، يعيش 270 ألف و380 منهم ضمن مخيمات اللجوء، فيما ينتشر مليونين و478 ألف و760 في العديد من الولايات التركية.

وبحسب معطيات مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية، فإنّ عدد اللاجئين الذكور وصل إلى مليون و462 ألف و761، فيما يبلغ عدد النساء، مليون و286 ألف و379 شخصا.

وأوضحت معطيات المديرية، أنّ عدد الذكور الذين يتراوح أعمارهم دون 19 عاماً، بلغ 708 ألف و903، بينما بلغ عدد النساء في الفئة العمرية نفسها، 645 ألف و598 لاجئة.

ويقطن غالبية اللاجئين السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة، في الولايات التركية الحدودية باستثناء مدينة إسطنبول، التي تُعدّ ثاني أكثر مدينة تستوعب اللاجئين السوريين، بعد ولاية شانلي أورفا الحدودية.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى