الغلاء في مناطق سيطرة نظام الأسد يطغي على طعام الفقراء

ارتفعت تكاليف طعام الفقراء في سوريا لتصبح قريبة من قيمة طعام الميسورين، جراء “المعادلات الجديدة” التي فرضتها الأحداث العالمية على الواقع السوري.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”، إن المفارقة التي لم يستوعبها كثير من السوريين أن تكاليف الوجبات البسيطة، مثل البطاطا المقلية أو الفول المقلي بالزيت، باتت تتعادل مع وجبات اللحوم الحمراء والدجاج.

اقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار القهوة في سوريا والمواطن يشتري بـ “الغلوة”

وأضافت الصحيفة أن الغلاء الحالي قضى تقريباً على طعام الفقراء في بلد بات أكثر من 90% من سكانه تحت خط الفقر، و60% منهم يعانون انعدام الأمن الغذائي، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

وأشارت إلى أن العبارة الأكثر تداولاً بين السوريين اليوم هي “ماذا يأكل الفقراء في سوريا؟”، ويكون جوابها على لسان السوريين “الله يعين الناس!”.

ونقلت الصحيفة عن طبيب أمراض داخلية في العاصمة السورية دمشق، أن معظم الحالات التي تراجعه في العيادة تعاني من نقص فيتامينات، لافتاً إلى أنه يشعر بالحرج الشديد عندما ينصح مرضاه بالعناية بغذائهم والإكثار من الخضار والفواكه.

وقال الطبيب للصحيفة: من المحزن أن تكون سوريا جنة الخضار والفواكه وأهلها يعانون سوء تغذية ونقص فيتامينات.

سعد وليد

صحفي سوري درس الصحافة في تركيا وعمل مع العديد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، كما عمل أثناء دراسته في اذاعة الجامعة. مسؤول تحرير أخبار المشاهير في موقع المورد منذ عام 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى