الغارديان: مقربون من بشار الأسد حصلوا على جنسية أجنبية مقابل 130 ألف دولار

أكد تحقيق لصحيفة “الغارديان” البريطانية، حصول مقربين من بشار الأسد، على جنسية دولة أجنبية مقابل مبالغ مالية كبيرة.

ومن بين هؤلاء بينهم ابنة خالة بشار الأسد ومحافظ سابق ورجل أعمال، حصلوا على جنسية جمهورية فانواتو، الجزيرة التابعة لقارة أوقيانوسيا.

اقرأ أيضا: درعا.. جريمة سطو مسلح تنتهي بمقتل صائغ وابنه وسرقة كميات كبيرة من الذهب

وتقع تلك الدولة جنوب المحيط الهادئ، وحصل على جنسيتها مقابل تلك الأموال، محافظ ريف دمشق السابق علاء إبراهيم وزوجته ريم نجيب (ابنة خالة الأسد).

وحصل هؤلاء على جنسية الدولة في تشرين الثاني/أكتوبر 2020، أي قبل أقل من شهرين على إقالته من منصبه ومن ثم الحجز على أمواله دون توضيح الأسباب.

وتمنع قوانين فانواتو، مواطني سوريا والعراق وإيران واليمن وكوريا الشمالية من الحصول على الجنسية ما لم يتمكنوا من إثبات إقامتهم خارج هذه البلدان لأكثر من خمس سنوات.

وذكر مدير وحدة الاستخبارات المالية في فانواتو، فلويد ميرا، إن “إبراهيم قدّم إفادة خطية تثبت أنه غادر سوريا منذ أكثر من ست سنوات، عبر تصريح إقامة في لبنان”.

و حصل علاء إبراهيم على أمواله، من خلال عمله في لبنان، وفق ميرا، مؤكداً أن “وحدة الاستخبارات المالية بفانواتو ستواصل التحقيق”.

وكان “إبراهيم يقيم في سوريا في الأشهر التي سبقت حصوله على الجنسية، بحسب وسائل إعلام النظام التي نقلت عنه قيامه بجولة في مخيمات النازحين” بريف دمشق.

وأظهر تحقيق “غارديان” حصول رجل الأعمال السوري، عبد الرحمن خيتي، على جنسية فانواتو في كانون الثاني/يناير 2021، قبل أسابيع قليلة فقط من فرض الولايات المتحدة عقوبات على عدد من الشركات التابعة له.

زر الذهاب إلى الأعلى