العراق يبحث مع سويسرا أمواله المجمدة منذ عهد صدام حسين

أعلنت الخارجية العراقية إجراء محادثات ثنائية مع سويسرا لبحث موضوع الأموال العراقية المجمدة في البنوك السويسرية التي تعود لحقبة النظام السابق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لوزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، السبت، بعد اجتماعه مع وزير خارجية سويسرا، إجنازيو كاسيس، الذي وصل بغداد في وقت سابق.

وقال وزير الخارجية العراقي إنه: “جرت مباحثات ثنائية بين بغداد وسويسرا هي الأولى من نوعها منذ عام 1991 نوقشت خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات ودعوة الشركات السويسرية للعمل في العراق وخاصة في المجال الدوائي”.

وأضاف الوزير أن :”المباحثات تناولت الأموال العراقية المجمدة في البنوك السويسرية التي تعود حساباتها لزمن النظام السابق وتمت مناقشات هذا الموضوع بالتفصيل”.

اقرأ أيضا : العراق ولبنان يوقعان اتفاق “النفط مقابل العلاج”

وأكد أن “المباحثات تناولت قضية الهجرة واللاجئين وآلية التعامل معها في سويسرا والدول الأوربية، ووضع سبل لحل مشاكل اللاجئين وآلية التعامل مع اللجوء وإعادة افتتاح سفارة سويسرا في العراق، فضلاً عن توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين لتقوية العلاقات السياسية بين البلدين”.

وفي سياق متصل، قال وزير خارجية سويسرا إن هذه الزيارة هي الأولى لوزير سويسري للعراق منذ عام 1979، ولن تكون الأخيرة ولدينا استراتيجية جديدة لتطوير التعاون في دول المنطقة، ولدينا زيارات مقبلة إلى كل من عمان ولبنان بهدف بحث مجالات الأمن والاستقرار.

وأردف الوزير: “نرغب بإقامة علاقات صحيحة مع العراق لزيادة الاستقرار بالمنطقة ولقد أعطت زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس للعراق مؤخراً دفعاً مهماً لتطوير العلاقات وإحلال السلام في المنطقة بعد أن عانى العراق كثيراً من العنف”.

وتابع: “سنعمل على مساعدة العراق وحماية حقوق الإنسان ومعالجة قضايا الهجرة، وندعم الإصلاحات في العراق وسنتعاون في مختلف المجالات الثنائية ومتعددة الأطراف، وسيتم إعادة افتتاح السفارة السويسرية في العراق”.

المصدر: DPA

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى