العراق ولبنان يوقعان اتفاق “النفط مقابل العلاج”

وقع وزير الصحة العراقي حسن التميمي، ونظيره اللبناني حمد حسن، الجمعة، اتفاقاً جديداً نص على تقديم بيروت خدمات طبية لبغداد مقابل توفير الأخيرة النفط.

جاء ذلك بعد لقاء ضم وزيري البلدين في مقر وزارة الصحة اللبنانية بالعاصمة بيروت.

وقال الوزير اللبناني، في مؤتمر صحفي عقب توقيع الاتفاقية إنه “تم غطلاع الوفد العراقي على كل الخدمات الطبية الراقية والمتقدمة التي تؤمنها المؤسسات الصحية والاستشفائية في لبنان على كافة الأصعدة”.

وأضاف: “تم إدراج بند إضافي في اتفاقية التعاون الطبي بين العراق ولبنان لتشمل النفط مقابل تقديم الخدمات الطبية”.

من جهته، قال التميمي: “إن توسيع الاتفاقية سيساعد على النهوض بالقطاع الصحي في العراق من جهة، والوضع الاقتصادي في لبنان من جهة أخرى”.

اقرأ أيضا : في المجال البيئي.. العراق وتركيا يوقعان اتفاقية للتعاون المشترك

وأكمل: “عل مدار الساعات الماضية، عملنا للاتفاق على النقاط التي تم اعتمادها في الاتفاقية، لكي تكون قيد التنفيذ بصورة عاجلة لتقديم الخدمات الطبية للمواطن العراقي”.

وتعاني لبنان من أزمة اقتصادية كبيرة تشمل نقص إمدادات الوقود والكهرباء، بينما تعاني المؤسسات الطبية العراقية تراجعاً ملحوظاً في تقديم خدماتها للمرضى.

وخلال الزيارة، قام الوفد العراقي بتقديم معدات طبية شملت الأجهزة والمعدات اللازمة لمواجهة تفشي جائحة كورونا في لبنان.

اقرأ أيضا : رويترز: ألمانيا ستقترح على لبنان إعادة إعمار مرفأ بيروت.. لكن بشرط!

وأشار التميمي إلى أن “هذه المساعدات أتت بتوجيه من رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، لمساعدة الشعب اللبناني على مواجهة جائحة كورونا”.

وأضاف: “نحن بانتظار زيارة الوزير حمد حسن وباقي الوزراء إلى بغداد لتفعيل بند النفط مقابل الخدمات الطبية والصحية الذي تم الاتفاق عليه”.

وفي عام 2019، وقع البلدان اتفاقية في مجال الخدمات الطبية تشمل تدريب الكوادر الصحية العراقية، بالإضافة إلى إدارة المستشفيات الحديثة من قبل خبراء لبنانيين.

المصدر: AFP

زر الذهاب إلى الأعلى