العاهل الأردني: نظام الأسد باق وعودة اللاجئين مرتبطة بالإصلاح السياسي

ادعى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أن نظام الأسد باق، منوهاً إلى أن عودة اللاجئين إلى سوريا مرتبطة بالإصلاح السياسي.

ونوه إلى أنه يتفهم غضب وتخوف العديد من الدول حول ما حدث في سوريا، مؤكداً أن الإبقاء على الوضع القائم يعني استمرار العنف الذي يدفع ثمنه الشعب السوري.جاء ذلك في مقابلة أجراها العاهل الأردني مع محطة “سي إن إن” الأميركية.

اقرأ أيضا: مسؤول تركي سابق: أنقرة بذلت جهوداً لإقناع الأسد بتقديم تنازلات للمتظاهرين

وقال: ” “لقد عشنا معاناة الشعب السوري لسبع أو ثماني سنوات، وعلينا الاعتراف أنه ليس هناك إجابة مثالية، لكن الدفع باتجاه الحوار بصورة منسقة أفضل من ترك الأمور على ما هي عليه”.

وأكد أن الوضع في سوريا مزري وصعب للغاية، لافتاً إلى أنه لو كان رب أسرة سورية في الأردن وسأله أحد أفراد عائلته “متى ستعود إلى سوريا؟”، لأجبته إلى أين سنعود.

وأردف: :نظام الأسد لا يزال حياً، لذا علينا أن نكون ناضجين في تفكيرنا، هل نبحث عن تغيير النظام أم تغيير السلوك؟”.

وأضاف: “إذا كانت الإجابة تغيير السلوك، فماذا يتعين علينا أن نفعل للتلاقي حول كيفية التحاور مع النظام، لأن الجميع يقوم بذلك، لكن ليست هناك خطة واضحة إزاء أسلوب الحوار حتى اللحظة”.

وأوضح الملك عبدالله الثاني، أن روسيا أصبح لها دور أساسي ومحوري في سوريا، مؤكداً أنه بدون التحدث مع روسيا، لايمكن الاتفاق على حل ينهي مواجع الشعب السوري.وكشف الملك عبد الله الثاني، عن تعرض بلاده لهجوم بطائرات مسيرة إيرانية قبل أشهر.

وتابع: “ارتفع عدد الاشتباكات المسلحة على حدودنا إلى ما كان عليه في خضم الحرب على تنظيم داعش تقريبًا”.

وأردف: “مع الأسف، تعرض الأردن للهجوم بطائرات مسيّرة إيرانية الصنع كان علينا التعامل معها”.

وفي تصريح سابق، أكد العاهل الأردني أن التوصل إلى حلول لمساعدة سوريا، سيساعد المنطقة بأكملها والأردن على وجه الخصوص.كما شدد على أن الأردن يسعى لتقديم الحلول للأزمة السورية بالتعاون مع الأشقاء العرب والمجتمع الدولي لعودة سوريا إلى الحضن العربي.

زر الذهاب إلى الأعلى