الضغوط الدولية تتسبب بتراجع بيتكوين وعملات افتراضية أخرى

تراجعت العملة الافتراضية الأبرز “بيتكوين” ونظيرات لها، الخميس، مع استمرار الضغوط الدولية تجاه وقف التداول بها، لا سيما من الصين.

والأسبوع الماضي، أصدرت لجنة التنمية والإصلاح بمقاطعة سيتشوان (جنوب غربي الصين)، ومكتب الطاقة فيها، بيانا مشتركا يطالب بإغلاق 26 مشروعا مشتبها لتعدين العملات المشفرة.

اقرأ أيضا: لهذا السبب.. عالم سعودي يحرّم تداول عملة “بيتكوين” (فيديو)

وتراجع سعر وحدة بيتكوين 4.92 بالمئة إلى 33.49 ألف دولار عند الساعة (7:56 ت.غ)، بإجمالي قيمة سوقية 628.86 مليار دولار، موزعة على 18.745 مليون وحدة من إجمالي 21 مليونا مخصصة للتداول.

كما سجلت عملات إيثيريوم تراجعا بنسبة 0.66 بالمئة إلى 2143 دولارا، ولايتكوين 4.80 بالمئة إلى 136 دولارا، وتيثر بنسبة هبوط 0.01 بالمئة إلى دولار واحد.

ويحتاج تعدين العملات الافتراضية، وبالتحديد “بيتكوين” إلى استهلاك طاقة كهربائية كبيرة، الأمر الذي يزيد كلفة التداول من جهة، ويضغط على مصادر الطاقة التقليدية في ظل جهود عالمية لمكافحة التغير المناخي.

وتعد سيتشوان ثاني أكبر مقاطعة لتعدين البيتكوين في الصين، ويطالب البيان الأخير شركات الكهرباء بوقف توفير التيار لمشاريع التعدين التي تم اكتشافها في المنطقة.

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كنظيرتها التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

المصدر: الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى